مقاتل فلسطيني من كتائب شهداء الأقصى أثناء الاحتفال بمناسبة يوم الاستقلال في مخيم المغازي بقطاع غزة
ـــــــــــــــــــــــ
إصابة أربعة أفراد من عائلة واحدة برصاص جيش الاحتلال عند حاجز قرب مستوطنة غوش قطيف دون مبررات
ـــــــــــــــــــــــ

الناشط في الجهاد الإسلامي طوالبة يبدأ إضرابا عن الطعام احتجاجا على استمرار اعتقاله من قبل السلطة الفلسطينية
ـــــــــــــــــــــــ
بيريز يتحدث في الأمم المتحدة عن دولة فلسطينية ويدعو السلطة للسيطرة على المقاومة المسلحة لتحقيق السلام
ـــــــــــــــــــــــ

توغل جيش الاحتلال الإسرائيلي في دير البلح جنوبي غزة، كما أغلق الطريق الواصل بين شمالي وجنوبي القطاع، وأصاب رصاص الاحتلال أربعة أشخاص في خان يونس التي شهدت يوما داميا. وسياسيا دعا بيريز السلطة للسيطرة على المقاومة وتحدث في الأمم المتحدة عن اتفاق عام على إقامة دولة فلسطينية.

فقد أكد رئيس لجنة الارتباط جنوب قطاع غزة العقيد خالد أبو العلا "أن الجيش الإسرائيلي مستعينا بآليات عسكرية توغل لحوالي مائة وخمسين مترا في أراضى المواطنين الخاضعة للسيطرة الفلسطينية الكاملة في دير البلح جنوبي قطاع غزة". مشيرا إلى أن عملية التوغل استمرت أكثر من ساعتين قبل أن تنسحب الآليات العسكرية إلى محيط مستوطنة كفار داروم.

وأوضح المسؤول الأمني أن قوات الاحتلال "أغلقت أيضا الطريق المؤدي بين دير البلح وخان يونس جنوبي قطاع غزة لأكثر من ساعة ونصف الساعة بحجة أنه تم إطلاق نار عليهم". مضيفا أن حركة المرور تعطلت وشهدت الشوارع ازدحاما شديدا نتيجة الإغلاق.

إطلاق نار عشوائي
وفي سياق الأعمال الإسرائيلية أفادت مصادر طبية فلسطينية أن أربعة مواطنين من عائلة واحدة أصيبوا برصاص جيش الاحتلال عند حاجز المطاحن العسكري الإسرائيلي قرب مستوطنة غوش قطيف في خان يونس. وأوضحت المصادر أن "أربعة مواطنين من عائلة أبو عطايا كانوا في طريقهم إلى خان يونس أصيبوا برصاص القوات الإسرائيلية لدى مرورهم عند الحاجز" مشيرة إلى أن من بين المواطنين امرأة وهي رحاب أبو عطايا (45 عاما) جراحها خطيرة جدا "حيث أصيبت برصاصة في الرقبة" وتعالج الآن في مستشفى غزة، في حين نقل الجرحى الثلاثة الآخرون إلى مستشفى ناصر في خان يونس.

وذكر شهود أن الجنود الإسرائيليين المتمركزين على الحاجز العسكري "أطلقوا النار فجأة صوب السيارة المدنية ولم يسبق إطلاق النار أي حادث في المنطقة".

فلسطينيون يعاينون موقع مبنى دمره القصف الإسرائيلي بمخيم خان يونس
شهيد خان يونس
وكان مخيم خان يونس مسرحا لمواجهات دامية أستشهد فيها فلسطيني (سهيل عبد الرحمن أبو صالح 27عاما) وأصيب العشرات بجراح إثر اجتياح الدبابات الإسرائيلية لمخيم خان يونس للاجئين في قطاع غزة، بحجة أن مستوطنة غوش قطيف قرب معبر بيت حانون ومواقع للاحتلال تعرضت لإطلاق نار.
وذكر قائد الأمن الوطني الفلسطيني اللواء عبد الرازق المجايدة أن الدبابات الإسرائيلية ترافقها مدرعات لنقل الجنود والجرافات اقتحمت مخيم خان يونس من اتجاهين فجر اليوم وتوغلت مسافة 800 متر داخل المخيم الخاضع للسلطة الفلسطينية.
وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن قوات الاحتلال انسحبت بعد ثلاث ساعات من التوغل دمرت أثناءه الآليات العسكرية عدة منازل للفلسطينيين كما ألحقت الأضرار بمنازل أخرى.
وذكرت قوات الأمن الفلسطينية وجيش الاحتلال أن الدبابات دخلت أيضا قرية شوارة قرب مدينة بيت لحم بالضفة الغربية واعتقلت ثمانية أشخاص. وقال الجيش إن هدف العملية هو اعتقال ناشطين. وأضاف أن قواته "أتمت مهامها" وانسحبت من البلدتين خلال ساعات. وقال شهود إن فلسطينيين أحدهما طفل أصيب في الغارة على شوارة.

اشتباكات فلسطينية
في هذه الأثناء بدأ المسؤول في الجناح المسلح في حركة الجهاد الإسلامي محمد طوالبة إضرابا عن الطعام مع اثنين من رفاقه المعتقلين احتجاجا على استمرار اعتقاله من قبل السلطة الفلسطينية, كما أفاد المقربون منه.
وكان محمد طوالبة قائد كتائب القدس في جنين اعتقل الأربعاء في هذه المدينة الخاضعة للحكم الذاتي الفلسطيني في شمال الضفة الغربية من قبل جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني. ونقل طوالبة إلى سجن الجنيدة في نابلس عبر قطاع يخضع للسيطرة الإسرائيلية.

وأكد مسؤول في حركة الجهاد الإسلامي في جنين أن السلطة الفلسطينية تعهدت بالإفراج عن طوالبة خلال نهار الخميس ولكنه لايزال معتقلا مع حلول المساء, وكان نحو ثلاثة آلاف شخص قد شاركوا في مظاهرة في جنين احتجاجا على اعتقال ناشط الجهاد وأصيب أثناء المظاهرة اثنان من المحتجين الذين أحرقوا ما لا يقل عن سبع سيارات أمن وطوقوا مكاتب الأمن الوقائي الفلسطيني في جنين.

ومساء الأربعاء هاجم نحو ثلاثة آلاف فلسطيني مركزا للشرطة الفلسطينية في جنين شمالي الضفة الغربية احتجاجا على توقيف طوالبة. وأطلق المتظاهرون النار بالبنادق ورشقوا مبنى قوات الأمن الوقائي في المدينة بالحجارة والقنابل يدوية الصنع, فرد رجال الشرطة بإطلاق النار.

شمعون بيريز
تصريحات بيريز
على الصعيد السياسي قال وزير الخارجية الإسرائيلي شيمون بيريز أن هناك "اتفاقا عاما" على إقامة دولة فلسطينية وأن الشقة بين إسرائيل والفلسطينيين ترجع إلى المشاعر أكثر مما ترجع إلى الخلاف على الأراضي.
وأضاف في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة "أمس ما كان يمكن أن تجدوا تأييدا لدولة فلسطينية.. أما اليوم فهناك اتفاق عام على أن إقامة دولة فلسطينية مستقلة.. منزوعة السلاح وتملك كل المقومات الاقتصادية.. هي أفضل حل".
ومن جهة ثانية طالب بيريز السلطة الفلسطينية بالسيطرة على المقاومة المسلحة "حتى يمكن إحلال السلام في الشرق الأوسط".
وقال في كلمته –مخاطبا الفلسطينيين- "إذا كان لديكم سلطة سياسية واحدة وعدة شركاء مسلحين فلن تنالوا لا الديمقراطية ولا الأمن". وأضاف أنه يتعين على السلطة الفلسطينية وهي "دولة في طور التكوين أن تقيم سلطة واحدة على جميع الأسلحة وكل الجيوش وكل استخدام للسلاح. لا من أجل إسرائيل بل من أجل السلام ومصيرها هي حتى لا يحل الرصاص محل بطاقات الاقتراع".

ذكرى إعلان الاستقلال
وكان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات قد أعلن أن "ساعة الحرية للشعب الفلسطيني قد اقتربت" داعيا مجلس الأمن الدولي لإصدار قرار ملزم لتنفيذ الاتفاقات وتوصيات ميتشل وتفاهم تينيت والمفاوضات الفورية لتثبيت الوضع النهائي.

وقال عرفات في خطاب بثه التلفزيون والإذاعة الرسميان الفلسطينيان بمناسبة الذكرى الثالثة عشرة لإعلان الاستقلال "إن ساعة الحرية لشعبنا وأرضنا ومقدساتنا قد اقتربت بفضل صمود شعبنا ودعم أمتنا العربية والإسلامية والعالم", في إشارة إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.
وأضاف "أن حق شعبنا بالحرية والاستقلال والسيادة حق مقدس لن تقوى أي قوة في الأرض مهما بلغ جبروتها على حرمان شعبنا من وطنه وحريته وطريق النصر آت".

ودعا الرئيس عرفات مجلس الأمن الدولي لوضع آلية دولية ملزمة للطرفين الفلسطيني والإسرائيلي لتنفيذ الاتفاقات الموقعة وتوصيات ميتشل وتفاهمات جورج تينيت والمفاوضات الفورية لتثبيت الوضع النهائي.

وقد تظاهر حوالي 500 فلسطيني في وسط رام الله في الذكرى 13 لإعلان المجلس الوطني الفلسطيني (برلمان منظمة التحرير في المنفى) الدولة الفلسطينية وجاب المتظاهرون شوارع المدينة وهم يحملون أعلام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وحركة فتح.

أعضاء مسلحون من حركة فتح وكتائب شهداء الأقصى أثناء الاحتفال بيوم الاستقلال في مدينة رفح بغزة
وفي غزة شارك مئات الأطفال الفلسطينيين في مسيرة بهذه المناسبة وجابت المسيرة شوارع المدينة وتمركزت في ميدان الجندي المجهول مقابل مقر المجلس التشريعي بالمدينة. وانطلقت عدة مسيرات أخرى في مخيمات قطاع غزة كما تنظم لجان المقاومة الشعبية التابعة لحركة فتح, كبرى فصائل منظمة التحرير الفلسطينية, فعاليات في رفح بمناسبة هذه الذكرى وفقا لمصادر في الحركة.

المصدر : الجزيرة + وكالات