الحريري أثناء لقائه شيراك في باريس قبل أربعة أيام

اعتبر رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الفرنسي فرانسوا لونكل القائمة الأميركية للإرهاب بأنها غير شرعية. وقال لونكل عقب اجتماعه ووفد برلماني فرنسي برئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري في بيروت بأن الأمم المتحدة هي الجهة الوحيدة المخولة بوضع مثل هذه القائمة والتصديق عليها.

وانتقد لونكل ما تسميها واشنطن بقائمة المنظمات الإرهابية ومن بينها حزب الله، موضحا أنه لا يحق لأي دولة أن تفرض بشكل أحادي قائمة للإرهاب. وقال "ينبغي أن تحل المشاكل الجوهرية مثل النزاع العربي الإسرائيلي، هذا أهم بكثير من إهدار وقتنا في تحديد هذه العبارة أو تلك".

وتأتي تصريحات لونكل -التي أكد فيها بأن فرنسا تريد إظهار الدور الرائد للأمم المتحدة في المرحلة الحالية- بعد رفض لبنان المطالب الأميركية بتجميد أموال حزب الله الذي وضعته واشنطن ضمن قائمة تضم 22 "منظمة إرهابية" طالبت بتجميد أموالها بعد الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في 11سبتمبر/ أيلول الماضي.

وكان رئيس الوزراء اللبناني قد قام بحملة دبلوماسية للحيلولة دون انضمام دول أخرى إلى حملة الولايات المتحدة ضد ما تسميه الإرهاب التي يمكن أن تمارس ضغوطا على لبنان. وفي إطار ذلك اجتمع الحريري مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك قبل أربعة أيام كما أنه يقوم بزيارة إلى ألمانيا اليوم لإجراء محادثات مع المستشار الألماني غيرهارد شرودر.

وقد أعرب حزب الله عن تفاؤله بعد ظهور بوادر على عدم مساندة أوروبا حتى الآن للقائمة الأميركية للإرهاب، وقد ذكرت صحف لبنانية اليوم بأن الرئيس الفرنسي أكد مساندته لحق لبنان في تجاهل المطالب الأميركية المتعلقة بتجميد أموال حزب الله.

وبمقتضى القوانين الأميركية الجديدة التي وضعت بعد الهجمات فإنه بإمكان واشنطن تجميد أصول البنوك الأجنبية التي ترفض الإذعان لمطالبها بتجميد أرصدة "الجماعات الإرهابية".

تجدر الإشارة إلى أن البنوك اللبنانية توظف جزءا كبيرا من أصولها ويبلغ حجمها 47 مليار دولار في الأنظمة المالية الأميركية أو عبرها.

المصدر : رويترز