جورج غالواي
أفادت وكالة الأنباء العراقية الرسمية أن وفدا بريطانيا برئاسة النائب العمالي جورج غالواي قام بزيارة إلى البصرة جنوبي العراق حيث استقبلهم محافظ المدينة أحمد إبراهيم حماش. وأعرب الوفد عن تضامنه مع الشعب العراقي مشيرا إلى أنه جاء من أجل السلام.

وقال غالواي "نحن سبعة بريطانيين جئنا من أجل السلام ونسعى لإعادة العلاقات بين بريطانيا والعراق"، مشيرا إلى أن الهدف من زيارة البصرة "هو الوقوف على المعاناة الشديدة التي يعاني منها سكانها نتيجة الحصار وخصوصا إشعاعات اليورانيوم المنضب الذي استخدم في هذه المنطقة بأكثر من مليون قذيفة".

وأكد رئيس الوفد البريطاني "أن اليورانيوم المنضب يطلق إشعاعات مميتة تبقى لعشرات السنين تبث سمومها بين المواطنين الأبرياء".

وقالت وكالة الأنباء العراقية إن محافظ البصرة قدم للوفد شرحا مفصلا عن تاريخ البصرة "التي اشتهرت بعطائها الحضاري والإنساني" وعن حجم الأضرار الجسيمة التي تعرضت لها خلال الحرب مع إيران وحرب الخليج الثانية عام 1991.

وقال حماش إن أطفال البصرة أصيبوا بأمراض سرطانية وتشوهات خلقية لتعرضهم لإشعاعات اليورانيوم المنضب الذي ألقته الطائرات الأميركية خلال العمليات العسكرية قبل عشر سنوات.

وكان الوفد البرلماني البريطاني وصل إلى بغداد مساء الاثنين الماضي في زيارة تستغرق ثمانية أيام للاطلاع على "حجم معاناة الشعب العراقي جراء الحصار المفروض عليه منذ أحد عشر عاما".

وقد شارك غالواي في بغداد برفقة شخصيات أجنبية أخرى بينها الزعيم القومي الروسي فلاديمير جيرينوفسكي في مؤتمر تنظمه السلطات العراقية كل ستة أشهر حول جهود المجموعة الدولية من أجل رفع الحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة على العراق منذ عام 1990.

المصدر : الفرنسية