آثار انفجار الخبر (أرشيف)
أعلنت وزارة الداخلية السعودية أن فلسطينيا نفذ الهجوم الذي وقع الشهر الماضي في منطقة تسوق بمدينة الخبر وقتل فيه اثنان أحدهما أميركي وأصيب أميركي آخر وبريطاني وفليبينيان. ولم تعرف الدوافع وراء ارتكاب هذا العمل الذي وقع عشية بدء الحملة التي تشنها الولايات المتحدة على أفغانستان.

وقال مسؤول بوزارة الداخلية لوكالة الأنباء السعودية إن أيمن بن محمد سعيد أبو زناد وهو فلسطيني يحمل وثيقة سفر مصرية للاجئين الفلسطينيين فجر نفسه في الهجوم الذي وقع في مدينة الخبر. وأضاف أن رجال المباحث العامة تمكنوا من معرفة هوية الجاني الذي اتضح أنه المتوفى الآخر في الحادث.

وتابع المصدر قوله "وقد عثر أثناء التفتيش بالغرفة الخاصة به بمنزل والده على جميع وثائقه الشخصية وكذلك جوازي سفر هنديين باسمه وصورته الشمسية كما عثر على بقايا للمواد التي استخدمها في حادثة التفجير. مشيرا إلى أن أبو زناد يعمل طبيب أسنان في عيادة خاصة بالرياض.

وقال السفير الفلسطيني في الرياض مصطفى شيخ ذيب في لقاء مع قناة الجزيرة إنه لا يملك أية معلومات إضافية سوى ما أذاعه بيان وزارة الداخلية السعودية عن الحادث الذي وصف منفذه بأنه إما قام بالعمل بصورة فردية أو أنه "كان مجندا من أعداء هذه الأمة لضرب العلاقات الفلسطينية السعودية المميزة ولمنع الشعب السعودي من الاستمرار في دعم الشعب الفلسطيني".

وأوضح السفير أن المخابرات الإسرائيلية استطاعت خلال سنوات الاحتلال الطويلة "تجنيد بعض النفوس التي عانت من الاحتلال". واستبعد أن يؤثر هذا الحادث –أيا كانت الجهة المنفذة- على طريقة حياة الفلسطينيين المقيمين في المملكة السعودية التي "لا يمكن أن تسحب جريرة عمل فردي على شعب بأكمله".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية