الإمارات تستضيف مؤتمرا للفصائل الأفغانية قريبا
آخر تحديث: 2001/11/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/28 هـ

الإمارات تستضيف مؤتمرا للفصائل الأفغانية قريبا

أكد مسؤول إماراتي أن بلاده وافقت على طلب من الأمم المتحدة لاستضافة محادثات بين الفصائل الأفغانية. وقد ذكرت قناة أبو ظبي بأن المؤتمر سيعقد في غضون الأيام القليلة المقبلة. وكانت منظمة المؤتمر الإسلامي أعلنت أنها تدرس اقتراحا قطريا لاستضافة هذا المؤتمر.

وأوضح المسؤول -الذي رفض الكشف عن اسمه- لوكالة رويترز بأن العمل جار على وضع تفاصيل المؤتمر والمشاركين وموعد عقده. وقال "نرحب بهم في أي وقت يكونون مستعدين فيه للمجيء".

وكانت قناة أبوظبي قد أكدت بأن دولة الإمارات العربية المتحدة وافقت على استضافة المؤتمر الذي يعتبر جزءا من خطة للأمم المتحدة تتضمن خمس نقاط أعلنتها أمس. في إطار جهودها الرامية إلى تشكيل حكومة تمثل جميع أطراف الشعب الأفغاني عقب سقوط العاصمة الأفغانية كابل بيد قوات التحالف الشمالي المناوئ لحركة طالبان.

وكانت منظمة المؤتمر الإسلامي قالت إنها تدرس اقتراحا تقدمت به قطر رئيسة المنظمة الحالية لاستضافة اجتماع للفصائل الأفغانية في الدوحة الأسبوع المقبل. وأشارت مصادر دبلوماسية بأن الاجتماع سيضم ممثلي عدد من الدول الإسلامية والولايات المتحدة وروسيا.

وفي العاصمة الباكستانية إسلام آباد يسعى دبلوماسيون في تحركات محمومة للتوصل إلى طريقة لتشكيل حكومة أفغانية جديدة بعد تصريحات الأخضر الإبراهيمي.

برويز مشرف بجانب سعود الفيصل في العاصمة إسلام آباد (أرشيف)
خطة سعودية - باكستانية
وفي سياق التحركات الدبلوماسية أعلن مسؤول سعودي رفض الكشف عن اسمه بأن الرياض وإسلام آباد وضعتا خطة سلام بشأن أفغانستان تتكون من ثلاث نقاط
، وتنص خصوصا على إرسال قوة تابعة للأمم المتحدة إلى أفغانستان.

وأوضح المسؤول السعودي أنه إلى جانب هذه القوة التي قال إنها تضم قوات من دول إسلامية, فإن الخطة تنص على عقد مؤتمر تشارك فيه كل الفصائل السياسية والقبلية الأفغانية تحت إشراف الأمم المتحدة، وبمشاركة بعض الدول المعنية بالأزمة الأفغانية والمجاورة لأفغانستان وذلك بهدف التوصل إلى اتفاق حول صيغة سياسية للمرحلة الانتقالية في أفغانستان.

وتنص النقطة الأخيرة من الخطة على تشكيل حكومة وحدة وطنية مؤقتة تمثل مختلف الفصائل والقبائل الأفغانية بحسب حجمها القبلي والسياسي في البلاد.

وأشار المسؤول إلى أن الخطة -التي وضعتها السعودية وباكستان التي زارها وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل مرتين- نالت دعم الرئيس الفرنسي جاك شيراك أثناء المحادثات التي أجراها مع المسؤولين السعوديين في ختام جولته العربية أمس.

المصدر : وكالات