أعلنت الحكومة السودانية وقفا لإطلاق النار مدته ثلاثة أيام في المناطق التي تدور فيها الحرب الأهلية وذلك بهدف تسهيل إطلاق حملة تطعيم وطنية واسعة النطاق ضد شلل الأطفال تستهدف أكثر من خمسة ملايين طفل.

وقال وزير الصحة السوداني أحمد بلال عثمان في تصريحات صحفية إن الحكومة ستلتزم بوقف إطلاق النار خلال هذه الحملة على غرار ما فعلت إبان الحملات السابقة. وأضاف أن سفير النوايا الحسنة في صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسيف) الفنان دريد لحام سيطلق الحملة اليوم في الخرطوم.

وقد عرضت اليونيسيف ومنظمة الصحة العالمية ومنظمات غير حكومية مشاركتها في هذه الحملة التي تهدف إلى تلقيح 5.7 ملايين طفل في كافة أنحاء البلاد بحسب وزير الصحة السوداني. وقال عثمان "نعتزم القضاء على شلل الأطفال في السودان بحلول نهاية العام 2003 بدلا من العام 2005 الذي حددته منظمة الصحة العالمية".

وكانت جهود اليونيسيف الهادفة إلى القضاء على شلل الأطفال في السودان حيث تدور حرب أهلية منذ 18 عاما, بدأت في العام 1994 ولكنه لم يكن ممكنا تطعيم الأطفال في جبال النوبة الأكثر تعرضا للمعارك إلا في فبراير/شباط الماضي. وبحسب منظمة الصحة العالمية فإنه من الضروري إجراء جولتين من التطعيم على مدى ثلاثة أعوام متتالية على الأقل في البلدان التي ينتشر فيها شلل الأطفال.

المصدر : الفرنسية