سوزان مبارك تخطب في المؤتمر الأول للمرأة العربية بالقاهرة (أرشيف)
أدانت قرينات الرؤساء والملوك في عدة دول عربية في افتتاح القمة الاستثنائية للمرأة العربية الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، كما طالبن بحق الأفغان في العيش بسلام وأمان.

وقالت سوزان مبارك قرينة الرئيس المصري حسني مبارك في كلمة افتتاح القمة التي تجمع ممثلات عن أعضاء الجامعة العربية الـ22 إن "المرأة... هي التي تدفع ثمن العنف والإرهاب وتتحمل ويلات الصراع".

وأضافت "إننا نعيش لحظة حاسمة في تاريخ البشرية, لحظة تؤسس لعصر جديد الأبعاد, عالم تتهدده محاولات التقسيم والتصنيف، وكلها مظاهر تدعو إلى القلق وتؤدي إلى مواجهات مصطنعة بالأصل". وعلقت بأن "الأحداث التي هزت العالم مؤخرا استهلت عددا من المتغيرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية لا نعلم مداها".

وقالت في إشارة إلى الاتهامات الموجهة ضد الإسلام جراء هجمات 11 سبتمبر/ أيلول إن "العلاقة بين الحضارات هي التواصل والتقارب والتعاون وليست أبدا الصدام المرحلي والشكوك المتبادلة".

وطالبت سوزان النساء العربيات وسط عاصفة من التصفيق بأن يرفعن أصواتهن، "خاصة فيما يتعلق بوقف العنف في الأراضي المحتلة والاعتراف بدولة فلسطين المستقلة وإحلال السلام في المنطقة".

رانيا العبد الله
أما قرينة العاهل الأردني الملكة رانيا العبد الله فقالت "نواجه اليوم كعرب ومسلمين حملة تشويه لوجه الإسلام وحضارتنا من خلال أولئك الذين يدعون تمثيل الإسلام ويقدمون صورة منفرة عنه" في تلميح إلى أسامة بن لادن المشتبه به الرئيسي لدى الولايات المتحدة في أحداث سبتمبر/ أيلول الفائت.

ودعت الملكة رانيا الفلسطينية الأصل النساء العربيات إلى توجيه "رسالة إلى العالم تؤكد حق أطفال فلسطين بالحصول على هوية ووطن لا يكونون فيه عرضة للعنف والتهديد". كما شددت على "حق أطفال أفغانستان بوطن مستقر لا تمزقه الصراعات يكونون فيه مادة لمستقبل مشرف".

ودعت فاطمة البشير زوجة الرئيس السوداني عمر البشير إلى مضاعفة الجهود لمساعدة المدنيين الأفغان.

أما الشيخة لطيفة الصباح زوجة ولي العهد الكويتي فقد طلبت من المشاركات في القمة تجنب جعل القمة "فرعا نسائيا لسوق النزاعات العربية". وأضافت أن "المرأة العربية لا يمكن أن تعيش بمعزل عن معاناة شقيقتها الفلسطينية جراء الممارسات الوحشية التي يقترفها (رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل) شارون وعصابته".

وكانت المنتدبات قررن في القمة الأولى للمرأة العربية في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي في القاهرة عقد قمة كل عامين إضافة إلى هذه القمة الاستثنائية بمناسبة عام المرأة العربية.

وتدور أعمال القمة التي تختتم غدا الاثنين حول الإعلان عن إنشاء منظمة المرأة العربية وتقييم المنتديات السابقة.

وستوكل منظمة المرأة العربية بتنسيق مواقف النساء العربيات أثناء المنتديات الدولية وتنظيم عمليات تبادل الخبرات في الشؤون المتعلقة بأوضاع المرأة العربية.

وتشارك في أعمال القمة ليلى بن علي زوجة الرئيس التونسي زين العابدين بن علي وسهى عرفات زوجة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وسبيكة زوجة أمير البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة.

المصدر : الفرنسية