ارتفع عدد القتلى من ضحايا الأمطار والسيول العارمة في الجزائر إلى 305 أشخاص على الأقل في غضون الساعات الأربع والعشرين الماضية، وقد خلفت السيول الكثير من الخسائر المادية. وقالت أجهزة الإغاثة المدنية إنه قتل في الجزائر العاصمة وحدها 173شخصا.

وقد هطلت أمطار غزيرة على الجزء الشمالي من الجزائر منذ يوم الجمعة، وقد تسببت العواصف القوية في وقوع حوادث سير أودت بحياة ثمانية أشخاص وجرح أكثر من عشرة آخرين. كما جرح آخرون في انهيار منازلهم بفعل غزارة الأمطار التي استمرت في التساقط ظهر اليوم السبت. وأشارت تقارير أيضا إلى أن السيول ألحقت خسائر بالمحاصيل الزراعية والمباني.

وبدت العاصمة الجزائرية مشلولة بسبب رداءة الأحوال الجوية التي تسببت أيضا في انقطاع التيار الكهربائي في بعض الأحياء، وحدوث فيضانات في العديد من الأحياء مما أدى إلى توقف حركة السير إلى جانب تأثر حركة سير القطارات.

وجاءت هذه الأمطار بعد فترة جفاف طويلة أدت إلى تقنين شديد للمياه منذ أسابيع عديدة، وعملت السلطات في الشهر الماضي على تقنين المياه وتوزيعها مرة كل ثلاثة أيام وعلى مدار 15 ساعة فقط، مما حدا بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف آنذاك إلى إصدار نداء لإقامة صلوات الاستسقاء في المساجد.

المصدر : الفرنسية