رئيس الوزراء البريطاني توني بلير والملك عبد الله الثاني في عمان (أرشيف)
وصف العاهل الأردني الملك عبد الله الهجمات التي وقعت على الولايات المتحدة في سبتمبر/أيلول الماضي بأنها كارثة تبعث على الأسى لكنه قال إنها أتاحت فرصة للعالم كي يبدأ صفحة جديدة أكثر إشراقا في تاريخه.

وقال الملك عبد الله في مؤتمر صحفي عقده في ختام زيارة رسمية لبريطانيا استمرت أربعة أيام "ما فعله 11 سبتمبر/أيلول لنا جميعا هو القول بأن هناك فرصة جديدة، هناك صفحة جديدة. ما حدث في الماضي هو ماض وعلينا أن ننظر إلى المستقبل". واستطرد قائلا "هناك قدر هائل من الأمل ينبع من هذه الأزمة الرهيبة. أملي أن تتاح الفرصة للمجتمع الدولي بأسره لإدراكه.. مسلمين ومسيحيين ويهودا.. لأن يضعوا مستوى جديدا للعيش لنا جميعا".

وقال العاهل الأردني إن المفتاح يكمن في أن التحالف على الإرهاب الذي كونته الولايات المتحدة وبريطانيا يضم قطاعا عريضا من الدول. وظل زعماء تلك الدول على اتصال مستمر منذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول وخاصة منذ بدأت الولايات المتحدة شن هجماتها الجوية على أفغانستان قبل أكثر من شهر بحثا عن أسامة بن لادن الذي تقول واشنطن إنه المشتبه به الرئيسي في الهجمات.

وقال إن تلك الاتصالات أتاحت الفرصة لتبادل وجهات النظر والمعلومات أكثر من أي وقت مضى ويمكن أن تتطور مستقبلا لتتحول إلى منتدى يعاد عبره تشكيل العالم.

ملكة بريطانيا والملك عبد الله الثاني وزوجته رانيا ودوق إدنبيرغ الأمير فيليب في لندن
وقال العاهل الأردني "في إطار التحالف يتشاور زعماء العالم العربي والإسلامي معا للمساعدة في إنهاء التوترات التي طرأت". وقال إن الاتصال والحوار الحقيقيين سيبدآن بعد توقف الغارات الجوية على أفغانستان وسقوط حكومة طالبان التي تؤوي بن لادن. ومضى يقول إن الدول التي تسمى مارقة والتي تتهمها الولايات المتحدة بإيواء من تسميهم بالإرهابيين سيتعين عليها المشاركة في هذا الحوار لكن مع إدراكها بأنه لن يكون أمامها مجال للمراوغة. وقال "العالم سوف يقف من أجل قيام نظام عالمي جديد".

وردد الملك عبد الله ما قاله بعض المسلمين من اتهام المتطرفين باختطاف الإسلام وتشويه صورته تحقيقا لأهدافهم الخاصة. وقال "غالبية المسلمين تعرضوا للكذب عليهم. علينا أن نعيد تعريف الإسلام والمعتقدات الحقيقية لديننا". لكنه قال إنه لا يمكن التوصل إلى حل دائم قبل التفاوض من أجل إنهاء الصراع في الشرق الأوسط والذي يمثل تربة خصبة للكراهية وسوء الفهم. وقال مؤكدا "إلى أن نحل تلك المشاكل فسيظل المتعصبون والمتطرفون موجودين في العالم".

المصدر : وكالات