بلير يشترط وقف العنف لإقامة الدولة الفلسطينية
آخر تحديث: 2001/11/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/15 هـ

بلير يشترط وقف العنف لإقامة الدولة الفلسطينية

طلبة في جامعة بيت لحم يوقدون شموعا على أرواح رفاق لهم استشهدوا أثناء الاجتياح الإسرائيلي للمدينة

ـــــــــــــــــــــــ
شارون يشكل فريقا برئاسته للتفاوض مع الفلسطينيين ولكن بعد وقف ما سماه بالعنف
ـــــــــــــــــــــــ

إسرائيل تغتال عضوين في حماس وتخطف آخرين والحركة تتوعد بالرد
ـــــــــــــــــــــــ

اشترط رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أثناء لقائه مساء اليوم في غزة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وقف العنف من أجل قيام دولة فلسطينية. وقد توجه عرفات بعد اللقاء إلى إسبانيا للمشاركة في المنتدى المتوسطي. في غضون ذلك اغتالت إسرائيل فلسطينيين واختطفت آخرين غرب نابلس.

واعتبر بلير أن السبيل الوحيد لإقامة دولة فلسطينية هو وضع حد لأعمال العنف وهو شرط لم يذكره عندما تحدث عن ضرورة قيام الدولة الفلسطينية في تصريحات سابقة. وقال بلير في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات عقب لقائهما في غزة إن "السبيل الوحيد لإقامة (هذه الدولة الفلسطينية) هو وقف إراقة الدماء والتباحث".

وأضاف موجها كلامه إلى الفلسطينيين "عندما تنتهون من مشكلة إراقة الدماء ستجدون أنفسكم في الوضع نفسه الذي كنتم فيه عند البداية: إسرائيل ستكون دائما موجودة وسيتوجب قيام دولة فلسطينية". وشدد بلير -الذي كان التقى نظيره الإسرائيلي أرييل شارون في القدس- مرارا على ضرورة وضع حد للعنف، وكرر قوله هذا في غزة عندما أعلن أن "دورة إراقة الدماء هذه يجب أن تتوقف". وأوضح أن "السبيل الوحيد لإعادة وضع عملية السلام إلى السكة هو وضع حد للعنف في كل أشكاله" وهو الشرط نفسه الذي تطالب به إسرائيل.

يأتي الشرط البريطاني بعد ساعات من اقتراح رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني (البرلمان) أحمد قريع أن يعلن الفلسطينيون "على الفور" دولتهم معتبرا أن الظروف الدولية مواتية.

عرفات إلى إسبانيا

ياسر عرفات
في هذه الأثناء غادر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات غزة متوجها إلى إسبانيا للمشاركة في المنتدى المتوسطي الذي تستضيفه جزيرة مايوركا الإسبانية غدا.

وأكد مصدر فلسطيني رسمي أن الرئيس عرفات "توجه إلى إسبانيا للمشاركة في مؤتمر فورمنتور الثالث الذي ينعقد بعد ظهر الجمعة" بحضور رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ماريا أزنار والرئيس المصري حسني مبارك ووزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز.

وأشار المصدر إلى أن "الرئيس عرفات سيلقى كلمة في المؤتمر تتركز على الأوضاع الحالية في الأراضي الفلسطينية في ضوء التصعيد العسكري الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني". وكان مدير المنتدى رايموندو باسولس قال في مؤتمر صحفي هذا الأسبوع في بالما إنه سيتم تخصيص جلسة للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي لتشجيع الحوار المباشر بين بيريز وعرفات.

وكان مسؤول فلسطيني أعلن الاثنين الماضي أنه من المتوقع أن يلتقي عرفات مع بيريز على هامش أعمال المنتدى. وقد غادر عرفات غزة بعيد انتهاء اجتماعه مع توني بلير رئيس الوزراء البريطاني.

ومن المفترض أن تتناول أعمال المنتدى الذي يعقد دورته الحالية بعنوان "توسيع الاتحاد الأوروبي والتعاون الأوروبي المتوسطي" سبل الوقاية من النزاعات وإدارة الأزمات في حوض البحر المتوسط والشرق الأوسط إضافة إلى الأوضاع الاقتصادية ومسألة الهجرة والتوازن السكاني بين الاتحاد وجنوب المتوسط.

لقاء بلير وشارون

لقاء أرييل شارون وتوني بلير في القدس
وكان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير قد التقى في القدس المحتلة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ودعا عقب اللقاء إسرائيل إلى أن يكون ضمان أمنها عبر احترام القانون الدولي معبرا في الوقت نفسه عن تفهمه "للضغط الذي يتعرض له شارون ولموقف الشعب الإسرائيلي الذي رأى مواطنيه يقتلون في أعمال إرهابية".

وأضاف بلير أن "دوامة العنف هذه يجب أن تتوقف، والوسيلة الوحيدة لإعادة عملية السلام إلى طريقها هي وضع حد للعنف بكل أشكاله". لكن شارون أعلن أن إسرائيل لن تقبل بأي تسوية بشأن أمنها واشترط لبدء المفاوضات وقف ما سماه العنف. وذكر شارون أنه شكل فريقا للتفاوض مع الفلسطينيين برئاسته وأضاف "سأقودها (هذه المفاوضات) أنا وشمعون بيريز وزير الخارجية حتى نتوصل إلى اتفاق.. أولا اتفاق لوقف إطلاق النار ثم بعد ذلك اتفاق سياسي".

اغتيال واختطاف
وسبق وصول رئيس الوزراء البريطاني إلى إسرائيل والأراضي المحتلة قيام الجيش الإسرائيلي باغتيال فلسطينيين ينتميان إلى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في هجوم بالمروحيات أقرت رئاسة الحكومة الإسرائيلية بتنفيذه. كما خطف كوماندوز إسرائيليون اثنين من عناصر حماس.

وقالت مصادر طبية وأمنية فلسطينية إن مروحيات إسرائيلية أطلقت صباح الخميس قذائف على سيارة قرب مدينة طولكرم مما أسفر عن مقتل فلسطينيين من حركة حماس هما ياسر عصيدة وفهمي أبو عيشة. وأكدت رئاسة الحكومة الإسرائيلية في بيان أن الجيش الإسرائيلي نفذ هجوما بالمروحيات في طولكرم شمالي الضفة الغربية صباح الخميس.

فلسطينيون يقفون قرب سيارة دمرتها مروحيات إسرائيلية
وكانت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية ذكرت أن القتيلين الفلسطينيين ينتميان إلى حماس وكانا في طريقهما لتنفيذ عملية في إسرائيل. وأضافت الإذاعة أن المروحيات أطلقت في البداية صواريخ على السيارة التي كانت تقلهما مما أدى لمقتل أحد ركابها.

وفي تصريح نقلته إذاعة الجيش الإسرائيلي أعرب وزير الدفاع بنيامين بن إليعازر عن ارتياحه للعملية معربا عن أمله بأن تسمح بمنع وقوع هجمات في إسرائيل.

على الصعيد نفسه ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن مجموعة كوماندوز إسرائيلية خطفت مسؤولا فلسطينيا في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يدعى عمر جبارين قرب نابلس في شمال الضفة الغربية. كما أفاد مصدر أمني فلسطيني بأن جنودا إسرائيليين اعتقلوا ناشطا في حركة حماس بعد ظهر اليوم قرب الخليل في الضفة الغربية. وأضاف المصدر أن فاروق حجازي (25 عاما) اعتقل بعد أن جذبه عرض عمل إلى داخل محل يقع على حدود منطقة الحكم الذاتي الفلسطيني. وقد توعدت حماس بالرد.

المصدر : الجزيرة + وكالات