العراق ينفي لقاء أحد دبلوماسييه بمحمد عطا في براغ
آخر تحديث: 2001/11/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/15 هـ

العراق ينفي لقاء أحد دبلوماسييه بمحمد عطا في براغ

صورة التقطتها كاميرا المراقبة في مطار بورتلاند لمحمد عطا المشتبه بقيامه باختطاف إحدى الطائرتين اللتين اصطدمتا ببرجي مركز التجارة العالمي في نيويورك (أرشيف)
نفى العراق أن يكون أحد دبلوماسييه التقى محمد عطا، أحد المشتبه بتنفيذهم الهجمات على الولايات المتحدة، في براغ. وكان وزير الداخلية التشيكي ستانيسلاف غروس قال الشهر الماضي بأن محمد عطا التقى في أبريل/ نيسان الماضي بالدبلوماسي العراقي أحمد العاني قبل أسابيع من طرده من الجمهورية التشيكية. كما أكد غروس أن العاني كان ضابطا في أجهزة الاستخبارات العراقية وأن بلاده تحقق في الموضوع.

وقال ناطق باسم وزارة الخارجية العراقية في بيان إن "مزاعم غروس لا تتعدى كونها مغالطات يريد تسويقها لدى الأوساط الصهيونية التي تدق طبول الحرب على العرب والمسلمين". وأضاف البيان أن "غروس تجاهل عمدا نفي الجهات الرسمية العراقية أي صلة للعراق بما حدث في الولايات المتحدة أو بالذين تتهمهم السلطات الأميركية بتدبير ما حدث".

يذكر أن السلطات التشيكية اعتبرت القنصل والسكرتير الثاني في السفارة العراقية في براغ أحمد خليل إبراهيم سمير العاني في 22 أبريل/ نيسان الماضي شخصا غير مرغوب فيه بسبب نشاطاته التي قالت عنها إنها لا تتماشى مع وضعه كدبلوماسي. وكانت صحيفة دنيس التشيكية نشرت في الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول النبأ المتعلق بلقاء عطا والعاني والذي نفاه رسميا بعد أسبوعين من صدوره نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز.

كما أكدت صحف تشيكية أخرى أن محمد عطا التقى في عامي 2000 و2001 بجاسوسين عراقيين في التشيك. ويعتبر مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (FBI) المصري محمد عطا (33 عاما) أحد الذين قادوا الطائرات المخطوفة في الهجمات على مركز التجارة العالمي في نيويورك ومبنى وزارة الدفاع الأميركية في واشنطن في11 سبتمبر/ أيلول .

المصدر : الفرنسية