دبابات إسرائيلية متمركزة داخل منطقة خاضعة لإدارة السلطة الفلسطينية بغزة (أرشيف)

ذكر مصدر أمني فلسطيني أن قوات الاحتلال الإسرائيلي توغلت مجددا في أراض خاضعة للسلطة الفلسطينية في قطاع غزة. في غضون ذلك رحبت إسرائيل بالإجراءات التي اتخذتها السلطة الفلسطينية في قطاع غزة لقمع تظاهرات مناهضة للضربات الأميركية في أفغانستان ومؤيدة لبن لادن.

وأفاد المصدر الفلسطيني بأن جيش الاحتلال توغل مئات الأمتار في منطقة القرارة قرب مفرق المطاحن القريب من مدخل مستوطنة غوش قطيف في أراض خاضعة للسلطة الفلسطينية في قطاع غزة. وقام الجيش بعمليات تجريف واسعة للأراضي الزراعية الفلسطينية. وأوضح المصدر أن الدبابات الإسرائيلية والجرافات العسكرية توغلت مئات الأمتار وسط إطلاق نار كثيف في منطقة القرارة جنوب قطاع غزة عند مفرق المطاحن .

وكان ناطق عسكري إسرائيلي قد أعلن أن سائق شاحنة إسرائيلي أصيب إصابة خطرة إثر إطلاق النار عليه من قبل فلسطينيين أمس في جنوب قطاع غزة قرب مجمع مستوطنات غوش قطيف.

فلسطينيون يرفعون صورة أسامة بن لادن أثناء تشييع جثمان شهيد سقط في المواجهات مع القوات الإسرائيلية بالخليل
تصريحات إسرائيلية
وفي السياق ذاته رحب المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية رعنان غيسين بالإجراءات التي اتخذتها السلطة الفلسطينية في قطاع غزة لقمع تظاهرات مناهضة للضربات الأميركية في أفغانستان. وقال رعنان غيسين "نرحب بأن تتخذ السلطة الفلسطينية للمرة الأولى إجراءات ضد الإرهابيين". وأضاف "نأمل بأن يكون ذلك بداية وبأن رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات سيمضي قدما في هذا الطريق".

وكانت الشرطة الفلسطينية قد فرقت أمس تظاهرة احتجاج في غزة على الضربات الأميركية في أفغانستان مما أدى إلى مقتل ثلاثة فلسطينيين وإصابة 200 بجروح.

كما قللت إسرائيل من أهمية تصريحات بن لادن التي ربط فيها بين القضية الفلسطينية وتهديداته بضرب المصالح الأميركية. واعتبرت الحكومة الإسرائيلية أن هذه التصريحات محاولة من بن لادن لصرف الأنظار عن الأهداف الحقيقية لعملياته.

وقال المتحدث باسم رئاسة الوزراء في إسرائيل دوري غولد إن بن لادن كان يستهدف بالدرجة الأولى القوات الأميركية في الخليج العربي والأنظمة العربية في الشرق الأوسط المدعومة من الغرب وليس القضية الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة + وكالات