فلسطينية تقف في مواجهة جرافة إسرائيلية لمنعها من تدمير منزلها شمالي غزة

استشهد فلسطيني متأثرا بجراح كان قد أصيب بها الاثنين الماضي قرب معبر كارني بين قطاع غزة وإسرائيل، كما فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي نيران أسلحتها أثناء توغلها في القرارة بقطاع غزة فجرحت شقيقين فلسطينيين. في هذه الأثناء نظم طلاب الجامعات الفلسطينية اعتصامات احتجاجا على قمع الشرطة الفلسطينية مظاهرة لطلاب الجامعة الإسلامية في غزة وقتلها فلسطينيين.

فقد أعلن عسكريون إسرائيليون اليوم الثلاثاء وفاة فلسطيني كان أصيب يوم أمس الاثنين بجروح بالقرب من معبر كارني. وقال ناطق عسكري إسرائيلي إنه بذلك يرتفع عدد الفلسطينيين الذين قتلوا في كارني وهم يحاولون -حسب زعم سلطات الاحتلال- وضع عبوة قرب موقع إسرائيلي، إلى ثلاثة.

وقال المسؤولون الفلسطينيون إن جثث الفلسطينيين الثلاثة ستسلم الأربعاء إلى الفلسطينيين، موضحين أنه بعد التحقق من هوياتهم تبين أنهم سارقو سيارات وكانوا يحاولون التسلل إلى إسرائيل "لأسباب جنائية وليست سياسية".

وكان ناطق عسكري إسرائيلي أعلن الاثنين أن فلسطينيين قتلا وأصيب آخر بجروح برصاص جنود إسرائيليين بالقرب من معبر كارني.

دبابة إسرائيلية تتوغل في الخليل بالضفة الغربية (أرشيف)
من جهة ثانية ذكر مصدر أمني فلسطيني اليوم أن أربعة فلسطينيين أصيبوا برصاص إسرائيلي في قطاع غزة بينهم اثنان أصيبا خلال عملية توغل للجيش الإسرائيلي مئات الأمتار في منطقة القرارة في أراض خاضعة للسلطة الفلسطينية في قطاع غزة.

وقالت مصادر طبية فلسطينية إن جيش الاحتلال الإسرائيلي "فتح النار على المواطنين الفلسطينيين أثناء عملية توغل في أراضى السلطة الفلسطينية في بلدة القرارة صباح اليوم مما أدى إلى إصابة شقيقين فلسطينيين بالرصاص الحي".

وقال المصدر الأمني الفلسطيني إن "الدبابات الإسرائيلية والجرافات العسكرية توغلت مئات الأمتار وسط إطلاق نار كثيف في منطقة القرارة جنوبي قطاع غزة عند مفرق المطاحن (قرب مستوطنة غوش قطيف) في أراضي السلطة الفلسطينية"، موضحا أن "الجرافات العسكرية الإسرائيلية تحت حماية الدبابات قامت بتجريف الأراضي الزراعية في المنطقة".

وقالت مصادر طبية إن صبيا فلسطينيا في الثالثة عشرة من العمر -أصم وأبكم- من بلدة بيت حانون شمالي قطاع غزة أصيب ظهر اليوم بجروح خطيرة في صدره بعيار ناري عندما فتح جنود الاحتلال الإسرائيلي النار عليه بالقرب من الخط الفاصل بين إسرائيل وقطاع غزة شرقي بيت حانون.

الشرطة الفلسطينية تطلق النار على طلاب الجامعة الإسلامية في غزة أمس
اعتصامات طلابية في فلسطين
في غضون ذلك نظم عدد كبير من طلبة جامعات فلسطينية اليوم الثلاثاء اعتصامات للاحتجاج على تصدي الشرطة بالقوة لتظاهرة الجامعة الإسلامية في غزة حيث قتل فلسطينيان وجرح عشرات آخرون.

وقال شهود عيان إن نحو 1500 من طلبة جامعة النجاح في مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية تجمعوا ونظموا مسيرة صامتة حاملين لافتات تقول "لن نسمح بأن يراق دم فلسطيني بأيد فلسطينية" و"أوقفوا الاعتقال السياسي".

ووجه الطلبة رسالة إلى الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات سلمها مندوب عنهم إلى محافظ نابلس محمود العالول أكدوا فيها إدانتهم لأحداث غزة وعلى حق الطلبة في التعبير عن آرائهم بالطرق السلمية.

وفي جامعة بيت لحم نظم المئات من الطلبة اعتصاما مماثلا، وألقى متحدثون كلمات دعت إلى الحفاظ على حرية التعبير. وفي جامعة بيرزيت, علق الطلبة الدراسة لمدة ساعتين تعبيرا عن احتجاجهم.

وكان ناطق رسمي أعلن أن القيادة الفلسطينية قررت تشكيل لجنة للتحقيق في أحداث الجامعة الإسلامية التي خرج العديد من طلبتها في مظاهرة تأييد لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

فلسطينيون يحملون جثمان أحد قتلى رصاص الشرطة الفلسطينية (أرشيف)
دعوة إلى الهدوء
وفي السياق ذاته وجه زعماء فصائل فلسطينية نداء لأنصارهم بالهدوء بعد أن تسببت الغارات الجوية التي شنتها الولايات المتحدة على أفغانستان في وقوع أحداث عنف داخلية بين الفلسطينيين وهو أمر لم يحدث منذ سنوات. وكانت السلطات الفلسطينية قد أغلقت المدارس والجامعات في محاولة لاستعادة الهدوء إلى قطاع غزة.

فقد اجتمع قادة الفصائل الفلسطينية الرئيسية ومنها حركة فتح التي يتزعمها عرفات، وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خلال الليل واتفقوا على إقرار الهدوء حفاظا على الوحدة الفلسطينية.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية زكريا الآغا "هذه الحوادث يجب أن لا تتكرر"، وطالب باتخاذ كل الخطوات الضرورية لاستعادة الهدوء.

ويرى محللون أن المعركة التي دارت رحاها في غزة عكست الانشقاق الواقع بين الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الذي يحرص على عدم استعداء الولايات المتحدة، والفلسطينيين الذين مازالوا في مواجهات دامية مع جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وكانت الشرطة الفلسطينية قررت منع التظاهرات في أعقاب إعلان بن لادن أن "أميركا ومن يعيش في أميركا لن تحلم بالأمن قبل أن نعيشه واقعا في فلسطين" في كلمة مسجلة بثتها قناة الجزيرة الفضائية مساء الأحد الماضي.

المصدر : وكالات