الرئيس اليمني يعتبر خطف الأجانب عملا إرهابيا
آخر تحديث: 2001/10/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/19 هـ

الرئيس اليمني يعتبر خطف الأجانب عملا إرهابيا

الرئيس علي عبد الله صالح
حث الرئيس اليمني علي عبد الله صالح اليوم السبت البرلمان على إصدار قانون يجعل خطف الأجانب "عملا إرهابيا". وفي سياق آخر توجه مدير المخابرات الأردنية إلى صنعاء ناقلا رسالة من العاهل الأردني عبد الله الثاني إلى الرئيس اليمني تتعلق بالتنسيق بين البلدين في التطورات العالمية الأخيرة وفقا لما أعلنته مصادر رسمية أردنية.

وبشأن جرائم الاختطاف في اليمن قال الرئيس علي عبد الله صالح أمام جلسة مشتركة لمجلسي النواب والشورى إن اليمن يعارض "الإرهاب" بكل صوره وإنه عانى من "الإرهاب". وطلب صالح من البرلمان اعتبار خطف الأجانب عملا إرهابيا.

يشار إلى أن عشرات الأجانب اختطفوا باليمن في الأعوام الأخيرة في عمليات ينفذها عادة رجال قبائل يطلبون تحسين الخدمات الحكومية في مناطقهم أو الإفراج عن أقارب مسجونين. ولا يزال اليمن يعاني من آثار الهجوم على المدمرة الأميركية كول في ميناء عدن مما تسبب في مقتل 17 بحارا أميركيا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. وتلا الهجوم انفجار قنبلة عند السفارة البريطانية في صنعاء لكنه لم يوقع إصابات.

ويحاول اليمن حثيثا أن يبدو كدولة آمنة للاستثمار، وأقام محاكم خاصة للتعامل مع جرائم الخطف المتكررة وأعمال عنف أخرى. وفي أحدث جريمة خطف اختطف رجال قبائل رجلا صينيا يوم الأحد الماضي في العاصمة صنعاء. وبدأ زعماء قبليون مفاوضات لضمان إطلاق سراحه.

الملك عبد الله الثاني
تعاون يمني أردني
وفي سياق آخر توجه مدير المخابرات العامة الأردنية الفريق أول سعد خير صباح إلى صنعاء لنقل رسالة من العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني إلى الرئيس اليمني علي عبد الله صالح.

وأوضحت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية بترا أن الرسالة تتعلق بـ"آليات التنسيق بين البلدين إزاء آخر التطورات الإقليمية والدولية". وتأتي هذه الزيارة بعد ثلاثة أيام من إجراء الملك عبد الله اتصالا هاتفيا مع الرئيس اليمني تركز على "تنسيق المواقف العربية إزاء آخر التطورات التي أعقبت الهجمات التي استهدفت الولايات المتحدة في 11 سبتمبر/ أيلول الماضي" بحسب مصادر رسمية أردنية.

وأدانت الدول العربية -باستثناء العراق- هذه الهجمات وأعربت عن استعدادها للتعاون مع الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب التي تقودها الولايات المتحدة، غير أن أيا منها لم يعلن استعداده للمشاركة بقوات عسكرية في إطار هذه الجهود.

وأكد رئيس الوزراء الأردني علي أبو الراغب أمس الجمعة أن هناك تحقيقات في الأردن بشأن علاقة أطراف لم يسمها بتنظيم القاعدة مشيرا إلى أن عمان ستساهم في حملة مكافحة الإرهاب التي تقودها الولايات المتحدة في مجال الاستخبارات وتبادل المعلومات.

المصدر : وكالات