أعلنت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" بيع 12 طائرة عسكرية من طراز F 16 وقنابل موجهة بالليزر ومعدات عسكرية أخرى في صفقة تبلغ قيمتها 1.12 مليار دولار أميركي إلى سلطنة عمان. ويأتي الإعلان عقب زيارة قام بها وزير الدفاع الأميركي إلى مسقط بهدف تدعيم موقف عُمان كشريك في التحالف المناهض للإرهاب.

وتحتاج الصفقة لتصبح قيد التنفيذ مصادقة الكونغرس عليها، وأشار البنتاغون في بيان له إلى أن الصفقة تشمل 12 طائرة F 16 C/D Block, و50 صاروخا جو/ جو متوسط المدى من طراز EIM/120 C من إنتاج شركة رايثون، وهي صواريخ يمكن أن يطلقها الطيارون على طائرات معادية حتى قبل أن تظهر أمامهم. وستشرف شركة لوكهيد - مارتن على الطائرات التي ستحل محل طائرات بريطانية قديمة.

وتتضمن الصفقة كذلك 100 صاورخ جو/ جو من طراز سايدويندر، وقنابل توجه بالليزر ومعدات للرؤية الليلية للطيارين وقنابل متقدمة توجه إلى أهداف بالأقمار الصناعية، و20 صاروخا مضادا للسفن من نوع هاربون ومنشآت رادارية من نوع (أي. بي. جي 58 ولانتيرن). وأوضح بيان البنتاغون بأن الصفقة تندرج في سياق مصالح السياسة الخارجية والأمن القومي الأميركي، وتحسين القدرات الأمنية لبلد صديق ذي موقع إستراتيجي وصفه بأنه قوة استقرار سياسي مهمة في الشرق الأوسط.

وقد يرفض الكونغرس صفقة عسكرية كبيرة كهذه، لكن مسؤولين عسكريين أكدوا أن الصفقة ستحظى بالموافقة بسبب موقع عمان الإستراتيجي على مدخل الخليج وتحالفها وصداقتها مع الولايات المتحدة الممتدة لأكثر من 30 عاما. وكانت زيارة وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد إلى عمان قد أثارت بين المحللين تكهنات بأن مسقط التي تبعد ثلاث ساعات طيران عن أفغانستان فقط، قد تقدم مساعدة عسكرية لجهود واشنطن لتعقب أسامة بن لادن الذي تقول عنه واشنطن إنه المشتبه به الرئيسي في تفجيرات واشنطن ونيويورك.

المصدر : وكالات