صباح الأحمد الصباح
رفضت الكويت اتهامات العراق لها بمحاولة سرقة نفطه من المنطقة منزوعة السلاح على الحدود بين البلدين، وجاء الرفض الكويتي في رسالة بعث بها وزير الخارجية الكويتي صباح الأحمد إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان..

وقال الأحمد إن العراق أثار هذه الاتهامات في محاولة منه للتنصل من التزاماته حيال الأمم المتحدة، "وبذلك يهدد الأمن والاستقرار في المنطقة". وأكد أن بلاده لها الحق في الاستفادة من مصادرها الطبيعية داخل أراضيها.

وجدد وزير الخارجية الكويتي في رسالته لعنان أن العراق اتهم الكويت نفس الاتهام في يوليو/ تموز عام 1990 حينما قال إنها استولت على ما قيمته 2.4 مليار دولار من النفط العراقي، وقد استغل هذه الذريعة لاجتياح الكويت الشهر التالي.

وكان وزير الخارجية العراقي ناجي صبري قد أورد هذه الاتهامات في رسالة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية سلمت له في العشرين من الشهر الماضي.

وقال صبري في رسالته إن الكويت تضخ كميات من النفط من حقل يقع على الحدود بين البلدين، واعتبر ذلك سلوكا يخالف الاتفاقات الدولية المتعلقة باستغلال الحقول الموجودة على حدود البلدين، مضيفا أن للعراق الحق في المطالبة بالتعويض عن الخسائر التي تعرض لها.

ويتهم العراق الكويت بصورة متكررة بسرقة نفطه من المنطقة منزوعة السلاح المقررة بواسطة الأمم المتحدة بعد نهاية حرب الخليج الثانية عام 1991.

المصدر : الفرنسية