مظاهرة مؤيدة لبن لادن في إندونيسيا (أرشيف)
شهدت العاصمة السودانية الخرطوم مظاهرة معادية للولايات المتحدة ومؤيدة لأسامة بن لادن. وذكرت تقارير صحفية سودانية أن المتظاهرين تجمعوا عند مكتب الأمم المتحدة في المدينة وأحرقوا علما إسرائيليا ونددوا بالسياسات الأميركية وسلموا المكتب الدولي رسالة تضامن مع الانتفاضة الفلسطينية.

وذكرت التقارير بأن المشاركين في المظاهرة التي دعت لها المنظمة الشعبية للتضامن مع فلسطين رفعوا صورا لبن لادن ورددوا هتافات مؤيدة لأفغانستان، ونقلت التقارير عن رئيس المنظمة الشعبية للتضامن مع فلسطين فتحي خليل قوله إن الهتافات كانت تعبيرا شعبيا تلقائيا.

وأوضح خليل بأن تنامي الكراهية للولايات المتحدة كانت بسبب معايير واشنطن المزدوجة وتنصيب نفسها شرطيا على العالم. وأكد بأن الضربات العسكرية الأميركية المحتملة على أفغانستان ستشمل مدنيين. وشدد خليل على ضرورة تقديم الولايات المتحدة الدليل الواضح على تورط بن لادن في الهجمات على واشنطن ونيويورك. يشار إلى أن الرئيس السوداني كان قد دعا الاثنين الماضي إلى حرب عالمية على الإرهاب تحت رعاية الأمم المتحدة خالية من المعايير المزدوجة.

وكانت الولايات المتحدة أشادت عقب التفجيرات التي تعرضت لها في 11 سبتمبر/ أيلول الماضي بالتقدم الذي أحرزته الخرطوم بشأن التعاون في مكافحة الإرهاب. وقد رفع مجلس الأمن الدولي قبل أيام عقوباته التي فرضها على الخرطوم عام 1996 بعد تعرض الرئيس المصري حسني مبارك عام 1995 لمحاولة اغتيال في أديس أبابا قيل إن السودان يحتضن منفذيها.

المصدر : الفرنسية