أقارب الشهيد إبراهيم ريان يودعون جثمانه في مخيم جبالية بغزة
ـــــــــــــــــــــــ
مسلحون فلسطينيون يطلقون النار على سيارة إسرائيلية خارج القدس فيصيبوا شخصين بجروح وأحدهما حالته خطرة
ـــــــــــــــــــــــ

حكومة شارون تلغي كل الاجتماعات الأمنية والسياسية مع الجانب الفلسطيني عقب الهجوم على مستوطنة إيلي سيناي
ـــــــــــــــــــــــ

ياسر عبد ربه يتهم إسرائيل باستخدام أي حجة لتقويض الهدنة التي توصل إليها عرفات وبيريز الأسبوع الماضي
ـــــــــــــــــــــــ

قال مراسل الجزيرة في فلسطين إن مسلحا يرتدي زيا عسكريا إسرائيليا نزل من حافلة في بلدة العفولة القريبة من الخط الأخضر، أطلق النار في كل الاتجاهات، ما أدى إلى مقتل إسرائيلي وجرح آخرين. وقد قتل المهاجم في وقت لاحق على أيدي الجنود الإسرائيليين.

وأضاف المراسل أن القوات الإسرائيلية قامت باغلاق المنطقة وشن حملة اعتقالات واسعة في القرى العربية القريبة من العفولة. واشار المراسل إلى أن الزي الذي كان يرتديه المسلح تابع للجيش الإسرائيلي ويعتقد أنه تخفى فيه وأطلق النار من بندقية أوتوماتيكية.

وتأتي هذه العملية في وقت قصفت فيه الدبابات الإسرائيلية عددا من الأحياء السكنية في مدينة الخليل بالضفة الغربية بعد إصابة مستوطنتين إسرائيليتين في إطلاق نار خلال احتفالات بعيد يهودي قرب الحرم الإبراهيمي في المدينة. وألغت حكومة تل أبيب كل الاجتماعات الأمنية مع الجانب الفلسطيني والتي كان من المقرر عقدها اليوم بين قادة عسكريين ميدانيين من الجانبين.

مسلح فلسطيني يحاول الاحتماء أثناء مصادمات مع القوات الإسرائيلية في قرية بيت لاهيا بقطاع غزة

وزعم الجيش الإسرائيلي أن مسلحين فلسطينيين أطلقوا النار على حشد يضم آلاف المستوطنين اليهود الذين كانوا يحتفلون بعيد المظلات في الحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل المقسمة فأصابوا امرأتين منهم إحداهما حالتها خطيرة. وقال مسؤولون عسكريون إسرائيليون إن أعيرة نارية أطلقت من حي أبو سنينة الفلسطيني المطل على مستوطنة يهودية يسكنها 400 مستوطن تحت حماية عسكرية مشددة.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن الجيش الإسرائيلي رد على النيران. وتبنت منظمة فلسطينية تطلق على نفسها اسم "طلائع الجيش الشعبي/ كتائب العودة" الهجوم، وأوضحت في بيان لها أن الهجوم يأتي ردا على قصف قوات الاحتلال أمس لقطاع غزة.

وقالت الشرطة والإذاعة الإسرائيلية إنه في وقت لاحق فتح مسلحون فلسطينيون النار على سيارة إسرائيلية في الضفة الغربية خارج القدس مباشرة فأصابوا شخصين بجروح أحدهما إصابته خطرة. وفي الخليل أيضا خرج مئات الأطفال الفلسطينيين في مظاهرات إحياء لذكرى استشهاد الطفل محمد الدرة بعد أيام من اندلاع الانتفاضة. ورفع المتظاهرون صورا للدرة ولافتات تقول "أوقفوا قتل الأطفال الفلسطينيين".

قصف غزة

جنديات إسرائيليات في مدينة أشكيلون يبكين زميلتهن ليرون هارباز التي قتلت في مستوطنة إيلي سيناي

وكانت القوات الإسرائيلية قد قتلت ستة فلسطينيين بينهم أربعة من رجال الأمن في قصف عنيف صاحب توغلا بالدبابات في قطاع غزة أمس قالت إنه جاء ردا على غارة شنها اثنان من نشطاء حركة حماس على مستوطنة.

وأكد مصدر طبي فلسطيني أن الشهداء سقطوا إثر إصابتهم بشظايا قذائف المدفعية في القصف الإسرائيلي لأحد مواقع الأمن الوطني الفلسطيني في بلدة بيت لاهيا وأصيب 11 آخرون بجروح أحدهم حالته خطيرة. وأضاف المصدر أن الشهداء من عناصر الأمن هم ماهر خضير ونور الدين قويدر ومحمد أبو هاني ووائل عواد وسيد سليم زيارة وجميعهم في العشرينات. وأضاف أن المدني محمود الشرفا (22 عاما) استشهد أيضا في القصف. وذكر مصدر أمني فلسطيني أن القوات الإسرائيلية بما في ذلك الدبابات دمرت عشرة مواقع أمنية فلسطينية على الأقل.

وكانت مجندة إسرائيلية (19 عاما) تسكن في مستوطنة إيلي سيناي بأقصى شمال قطاع غزة وصديقها قد قتلا وأصيب 15 آخرون أثناء هجوم فدائي شنه عضوان في كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحماس، وهما عبد الله أبو شعبان وإبراهيم ريان. وقد أعلنت الكتائب مسؤوليتها عن الهجوم الذي أدانته السلطة الفلسطينية.

الشهيدان إبراهيم ريان وعبد الله أبو شعبان يرفعان المصحف قبل تنفيذهما الهجوم على المستوطنة

وقال شهود إن منفذي الهجوم أطلقا الرصاص على مستوطنين وجنود متمركزين في المستوطنة وألقيا قنابل يدوية على منازل قبل أن تقتلهما القوات الإسرائيلية. وقال وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر بعد زيارة المستوطنة "نرى أنفسنا أحرارا في اتخاذ أي إجراء لحماية مواطني إسرائيل". وأضاف في تصريحات للقناة الأولى في تلفزيون إسرائيل "لكننا لن نعود إلى المفاوضات الخاصة بالسلام حتى يتضح لنا أن السلطة الفلسطينية تسيطر على الإرهاب" على حد قوله.

وعلى الصعيد ذاته ألغت حكومة تل أبيب كل الاجتماعات الأمنية مع الجانب الفلسطيني والتي كان من المقرر عقدها أمس بين قادة عسكريين ميدانيين من الجانبين. وقال مصدر فلسطيني "إن الجانب الإسرائيلي أبلغنا أيضا بإلغاء كافة الخطوات والإجراءات التي كان منويا اتخاذها بأمر من رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون.

نداء أميركي

ياسر عبد ربه

وقد وجهت الولايات المتحدة نداء إلى السلطة الفلسطينية بزعامة الرئيس ياسر عرفات لكبح ما اعتبرته أعمال العنف. وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية إن الإسرائيليين في المقابل يجب أن يتوقفوا عن القيام بأعمال استفزازية وأن يوقفوا هدم منازل الفلسطينيين وأن يكفوا عن التوغل في الأراضي الفلسطينية.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن وزير الخارجية كولن باول تحدث إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون هاتفيا أمس. وتريد الولايات المتحدة التي تحرص على تأمين تأييد عربي لتحالفها الدولي لمكافحة الإرهاب أن ترى هدوءا في الصراع العربي الإسرائيلي.

وقال مسؤول وزارة الخارجية الأميركية "يجب على السلطة الفلسطينية أن تتخذ خطوات فورية ومستمرة وفعالة لمنع العنف والهجمات بالأسلحة النارية واعتقال المسؤولين عن تخطيط وتنفيذ أعمال العنف والإرهاب". وأضاف "الإجراء الوقائي لمنع مثل هذا العمل الذي وقع في إيلي سيناي ضروري للحفاظ على الهدوء واستعادة الثقة بين الأطراف".

وقال المسؤول إن الولايات المتحدة رحبت بتنديد عرفات بالهجوم على المستوطنة لكنها تريد أيضا اتخاذ إجراء. وأضاف المسؤول "كما يتعين على الإسرائيليين وقف الأعمال الاستفزازية التي لا تؤدي إلا إلى تصعيد التوتر وتقويض جهود تحقيق وقف دائم للعنف". وقال "يجب عليهم بالتحديد التوقف عن هدم منازل الفلسطينيين وتوغل قوات الدفاع الإسرائيلي في المناطق التابعة للسلطة الفلسطينية".

واتهم وزير الإعلام الفلسطيني ياسر عبد ربه إسرائيل باستخدام أي حجة لتقويض الهدنة التي أكدها مجددا الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وبيريز الأسبوع الماضي. وقال عبد ربه إن هدف الجيش هو مواصلة الهجمات على الشعب الفلسطيني لأن "تحالف الشر" بين شارون وقادة جيشه وضع برنامجا واحدا وهو الحرب وهم يسعون لتفادي أي حل سياسي.

المصدر : الجزيرة + وكالات