وفد أميركي في القاهرة لمناقشة خطط السلام بالسودان
آخر تحديث: 2001/10/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/14 هـ

وفد أميركي في القاهرة لمناقشة خطط السلام بالسودان

قال مسؤولون أميركيون يزورون القاهرة حاليا إن المبعوث الجديد للسلام في السودان لا يحمل مبادرة سلام جديدة لإنهاء 18 عاما من الحرب الأهلية في السودان، في حين أكد وزير الخارجية المصري أحمد ماهر أن أي خطة لإحلال السلام لا بد أن تحمي وحدة السودان.

ويزور مسؤولون أميركيون القاهرة في إطار التحركات لتمهيد الطريق أمام زيارة يقوم بها مبعوث السلام الأميركي الجديد جون دانفورث للمنطقة الشهر المقبل.

وقال مساعد وزير الخارجية للشؤون الأفريقية تشارلز شنايدر إنه حان الوقت بين الفرقاء السودانيين ليقرروا المضي إما بمبادرة منظمة إيغاد التي أطلقت عام 1993 أو بمبادرة السلام المصرية الليبية المشتركة.

وقال أعضاء من الوفد الأميركي إنهم يؤيدون مبادرة السلام المصرية الليبية ومساعي أخرى تهدف إلى إنهاء الصراع. وقالت واشنطن إنها تبحث عن سبل لتحسين علاقاتها مع السودان الذي ما زالت تدرجه على قائمة دول تتهمها برعاية الإرهاب.

وزار الوفد الخرطوم الأسبوع الماضي تمهيدا لزيارة مبعوث السلام الأميركي للسودان، ومن المتوقع أن يصل دانفورث الذي عين في سبتمبر/ أيلول الماضي إلى السودان في العاشر من الشهر المقبل. وتعد زيارته واحدة من عدة إشارات إلى أن العلاقات بين واشنطن والخرطوم تتجه للتحسن بعد أن شابها التوتر لمدة طويلة بسبب حقوق الإنسان والاتهامات الأميركية بأن السودان يرعى الإرهاب.

وكان وزير الخارجية الأميركي كولن باول قد أكد أن الولايات المتحدة تعتزم العمل جديا من أجل التوصل إلى تفعيل وقف إطلاق النار في السودان، وأنها ستضغط على الأطراف المتصارعة لإعادة تنشيط عملية السلام.

أحمد ماهر
وقال وزير الخارجية المصري أحمد ماهر من جانبه إنه لا بد من الحفاظ على وحدة السودان في إطار أي خطة للسلام في ذلك البلد الذي تمزقه الحرب الأهلية.

وقال للصحفيين بعد اجتماعه بوفد الخارجية الأميركية إنه تحدث مع الوفد عن أهمية أن يكون أي جهد لتسوية المشكلة السودانية قائما على أساس وحدة السودان.

وتعتبر مصر وحدة السودان مسألة أمن قومي نظرا لتقاسم البلدين لمياه نهر النيل.

وتدعو مبادرة لإنهاء الحرب الأهلية في السودان طرحتها مصر وليبيا إلى تشكيل حكومة انتقالية للسودان كله تشرف على تنفيذ جهود السلام، ولا تتضمن المبادرة المطلب الأساسي لجنوب السودان بحق تقرير المصير. وأعلنت الحكومة السودانية موافقتها على مبادرة السلام التي تتكون من تسع نقاط والتي طرحت لأول مرة في يونيو/ حزيران 1999.

المصدر : وكالات