بلير يحث دمشق على كبح الجماعات الفلسطينية المعارضة
آخر تحديث: 2001/10/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/14 هـ

بلير يحث دمشق على كبح الجماعات الفلسطينية المعارضة

فاروق الشرع في استقبال توني بلير بدمشق
يجري رئيس الوزراء البريطاني توني بلير محادثات مع المسؤولين في سوريا أثناء زيارته الحالية والهادفة للحصول على دعم للعمليات العسكرية الأميركية في أفغانستان، وإحياء عملية السلام، إضافة إلى حث دمشق على استخدام نفوذها لكبح أنشطة الجماعات الفلسطينية المعارضة.

وقال معاونو بلير إن رئيس الوزراء سيشدد على ضرورة أن تعمل كل دول المنطقة من أجل فترة هدوء للتشجيع على استئناف مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية. وأضافوا أن بلير ليس لديه خطة بريطانية جديدة للسلام في المنطقة، وليس متوقعا أن يحاول اجتياز المأزق في النزاع بين سوريا وإسرائيل بشأن احتلالها مرتفعات الجولان.

وقال المتحدث باسم بلير للصحفيين على متن الطائرة التي أقلته من بريطانيا إلى العاصمة السورية دمشق "الشيء المهم الذي نريد أن نقوله هو أن كل الذين لهم نفوذ على أي جماعة تهدد بالعنف، يجب أن يفعلوا ما في وسعهم لتقييد هذه الجماعات.. والتوصل إلى فترة سلام".

وقد وصل بلير إلى سوريا الليلة الماضية في بداية جولة بالشرق الأوسط، وكان في استقباله وزير الخارجية السوري فاروق الشرع. ومن المتوقع أن يتوجه رئيس الوزراء البريطاني مساء اليوم إلى الأردن ثم إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية.

وشدد متحدث باسم رئاسة الحكومة البريطانية في لندن على أن بلير "يسعى لتحريك عملية السلام، فهو يؤمن بحق إسرائيل في العيش بأمان وكذلك في مشروعية تطلع الفلسطينيين إلى إقامة دولة". وأضاف المتحدث أنه لا يتوقع "حسم كل خلاف" في محادثاته مع الرئيس السوري بشار الأسد، لكنه يأمل في البناء على "قوة دفع جديدة لكسر حلقة العنف".

وكان الرئيس السوري بشار الأسد قد أدان الهجمات على نيويورك وواشنطن الشهر الماضي. إلا أن سوريا مازالت مدرجة منذ سنوات على اللائحة الأميركية للبلدان التي تدعم الإرهاب، في حين ترفض دمشق هذا الاتهام مؤكدة أن المنظمات الفلسطينية التي تؤويها وحزب الله اللبناني الذي تدعمه تمارس كلها المقاومة المشروعة ضد الاحتلال الإسرائيلي.

المصدر : وكالات