عبد الرحمن اليوسفي
طلبت المغرب من إسبانيا تأجيل قمة كانت مقررة بين البلدين، وهو ما اعتبره مراقبون تصاعدا في حدة الخلافات بينهما. يأتي ذلك بعد ثلاثة أيام من استدعاء المغرب سفيرها في مدريد للتشاور، في حين أعربت الحكومة الإسبانية عن دهشتها من هذا القرار.

فقد أفاد مسؤولون بأن الحكومة المغربية أبلغت السفارة الإسبانية بالعاصمة الرباط أمس أن ممثليها لن يحضروا قمة كانت مقررة يوم 27 ديسمبر/ كانون الأول بين رئيس الوزراء المغربي عبد الرحمن اليوسفي ونظيره الإسباني خوسيه ماريا أزنار لحل عدد من الخلافات العالقة بين البلدين.

وكان مسؤول مغربي قد اتهم إسبانيا أمس بارتكاب استفزازات متكررة على المستويين السياسي والإعلامي بما ينعكس سلبا على العلاقات بين البلدين. وقال المسؤول إن ثلاث منظمات يسارية إسبانية دعت الأسبوع الماضي إلى إجراء استفتاء فوري في إقليم الصحراء الغربية الخاضع لسيطرة المغرب، معتبرا ذلك تدخلا في مسائل تمس السيادة المغربية.

وبالرغم من أن خلافات شابت العلاقات بين البلدين في الأشهر القليلة الماضية بشأن الهجرة غير القانونية وتهريب المخدرات عبر مضيق جبل طارق إضافة إلى حقوق الصيد، فإن الجانبين كانا منخرطين في حوار مكثف بشأن قضايا إقليمية. وتعد هذه هي المرة الأولى منذ عقود التي يستدعي فيها المغرب سفيره من إسبانيا.

المصدر : الفرنسية