عبد الحليم خدام
دعا نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام مجددا إلى عقد مؤتمر دولي لتعريف الإرهاب وتوصيفه، وحذر من أن العالم سيشهد المزيد من أعمال العنف، كما استبعد تحقيق السلام في الشرق الأوسط مع استمرار الاحتلال الإسرائيلي.

ونقلت وكالة الأنباء السورية عن خدام قوله "إن الأوروبيين ارتكبوا خطأ كبيرا في مؤتمر ديربان بجنوب أفريقيا عندما رفضوا صدور أي قرار يتعلق بإدانة إسرائيل حيث غطوا بموقفهم هذا الإرهاب الإسرائيلي"، ودعا الى عقد مؤتمر دولي لتعريف الإرهاب وتوصيفه محذرا من أن العالم "سيشهد حلقات متتالية من العنف إذا لم يعقد هذا المؤتمر".

وقال نائب الرئيس السوري إنه "لا يوجد إرهاب جيد وآخر سيء, هناك إرهاب وهناك حق الشعوب بمقاومة الاحتلال" معتبرا أنه "إذا كانت مقاومة الشعوب للاحتلال إرهابا فيجب إعادة كتابة التاريخ الأوروبي وإدانة جميع الحركات التي قاومت النازية".

وبخصوص السلام في الشرق الأوسط قال خدام لا يمكن تحقيق السلام "مع استمرار احتلال إسرائيل لشبر واحد من أراضي عام 1967"، مضيفا أن السلام يتطلب ضمان أمن الطرفين وبشكل متوازن.

واتهم عبد الحليم خدام في ختام لقائه بوفد من مركز الدراسات العسكرية الفرنسية العليا الأوروبيين بالسعي إلى ضمان أمن إسرائيل دون الأخذ بعين الاعتبار ضمان أمن الدول العربية. وطالب خدام الاتحاد الأوروبي القيام بدور فاعل وجدي بالضغط على إسرائيل وأن يكون دورهم مقررا لا متسائلا". وكان الوفد الفرنسي وصل الجمعة إلى سوريا والتقى اليوم مع وزير الدفاع السوري العماد أول مصطفى طلاس.

المصدر : الفرنسية