معمر القذافي
ذكرت مصادر رسمية فرنسية أن الزعيم الليبي معمر القذافي يسعى للانضمام لمنتدى شراكة أوروبية متوسطية من عدد محدود من الدول يتكون من 12 عضوا يستبعد إسرائيل وتركيا والدول العربية المشرقية كذلك.

وأكد مصدر دبلوماسي فرنسي أن القذافي يفضل "شكل 6+6" الذي يضم ست دول أوروبية متوسطية، هي فرنسا وإيطاليا وإسبانيا والبرتغال واليونان ومالطا، وأربع دول من المغرب العربي، هي تونس والجزائر والمغرب وليبيا، إضافة إلى مصر التي تقع على الحدود الشرقية لدول حوض المتوسط الجنوبي.

وتضم الشراكة الأوروبية المتوسطية (مسار برشلونة) الدول الـ 15 في الاتحاد الأوروبي و12 دولة متوسطية، هي مصر وتونس وسوريا ولبنان والمغرب وتركيا والجزائر والأردن وفلسطين ومالطا وقبرص وإسرائيل.

وعلاوة على إسرائيل, لا ترى ليبيا جدوى من مشاركة سوريا ولبنان والأردن وتركيا. وقد أبرم الاتحاد الأوروبي اتفاقات تعاون مع كل هذه الدول باستثناء ثلاث لايزال التفاوض معها جاريا هي الجزائر وسوريا ولبنان.

ويشعر القذافي أنه أقرب إلى الأفارقة منه إلى العرب، وفي مقابلة مع قناة الجزيرة أكد هذا التوجه بالقول "أشعر اليوم أنني أفريقي أكثر مني عربي، لا تحدثوني عن العرب، لم يعد لديهم ذوق ولا طعم ولا عمق".

وتشارك ليبيا في مسار برشلونة بصفة "مراقب" منذ أن رفعت الأمم المتحدة العقوبات عنها في العام 1999. وتؤيد فرنسا ودول أخرى في الاتحاد الأوروبي اندماجا كاملا للجماهيرية الليبية في مسار الشراكة الأوروبية المتوسطية، غير أن طرابلس تظل مستبعدة بسبب رفضها الاعتراف بإسرائيل.

وقد تمت دعوة ليبيا لحضور الاجتماع الوزاري القادم لمسار الشراكة (يوروميد) الذي سيعقد يومي 5 و6 نوفمبر/تشرين الثاني القادم ببروكسل بصفة "مراقب".

يشار إلى أنه في إطار مسار برشلونة يوجد منتدى أوروبي متوسطي يضم 11 دولة من حوض المتوسط، هي مصر وتونس والمغرب والجزائر (الضفة الجنوبية) وتركيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا والبرتغال ومالطا واليونان (الضفة الشمالية).

وعقد المنتدى, وهو مؤسسة للتشاور ضمن يوروميد, أمس واليوم اجتماعا في أغادير في المغرب خصص لمكافحة الإرهاب، وذلك بناء على دعوة من الملك محمد السادس.

المصدر : الفرنسية