إسرائيل تمهد لعملية واسعة في قطاع غزة
آخر تحديث: 2001/10/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/7 هـ

إسرائيل تمهد لعملية واسعة في قطاع غزة

أم فلسطينية تجلس مع طفليها بين أنقاض منزلها المدمر في القدس الشرقية
ـــــــــــــــــــــــ
قوات الاحتلال نصبت بطاريات صواريخ أرض أرض شمال وجنوب قطاع غزة وطلبت من الرعايا الأجانب مغادرة القطاع
ـــــــــــــــــــــــ

إسرائيل تكرر رفضها سحب قواتها ما لم تذعن السلطة الفلسطينية لمطالبها باعتقال وتسليم منفذي اغتيال زئيفي
ـــــــــــــــــــــــ
داني نافيه: الأميركيون أرسلوا قواتهم على مسافة آلاف الكيلومترات من بلادهم للقضاء على الإرهاب، أما نحن فتدور المعركة عندنا على مسافة بضعة كيلومترات من مدننا ـــــــــــــــــــــــ

أبلغت مصادر مطلعة مراسل الجزيرة في فلسطين أن قوات الاحتلال نصبت بطاريات صواريخ أرض أرض شمال وجنوب قطاع غزة تمهيدا لعملية عسكرية واسعة النطاق في إطار التصعيد العسكري الإسرائيلي الخطير تجاه الفلسطينيين والمستمر لليوم السادس على التوالي. وأفاد مراسل الجزيرة بأن إسرائيل طلبت من الرعايا الأجانب مغادرة قطاع غزة، وأنه حزم كثير منهم أمتعتهم وشرعوا بالمغادرة.

في غضون ذلك استشهد فلسطينيان في طولكرم بالضفة الغربية بعد أن أطلقت دبابة إسرائيلية نيرانها على قرية عزبة الجراد في قصف استهدف موقعا تابعا للأمن الفلسطيني. وقال مراسل الجزيرة إن الشهيدين هما بدر محمود الشاعر (50 عاما) وطلعت عطار جابر (19 عاما) وهو من قوات الأمن الفلسطيني. وقال الجيش الإسرائيلي إن الدبابة تعرضت للنيران أولا. وطولكرم من بين ست مدن فلسطينية توغلت فيها قوات الاحتلال ودباباتها وأعادت احتلالها الجمعة الماضية.

وفي رام الله بالضفة الغربية توفي أحد عناصر الأمن الفلسطيني يدعى محمد سمانة (24 عاما) متأثرا بجروح كان قد أصيب بها السبت الماضي في اشتباكات مسلحة مع جنود الاحتلال. وباستشهاد الفلسطينيين الثلاثة يرتفع عدد الشهداء إلى 31 فلسطينيا منذ اغتيال وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي الأربعاء الماضي برصاص مسلحين من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

جنازة الشهيد أيمن حلاوة
وقد شيع آلاف الفلسطينيين في مدينة نابلس جثمان الشهيد أيمن حلاوة أحد نشطاء حركة المقاومة الإسلامية حماس الذي اغتالته سلطات الاحتلال مساء الاثنين. واختطف أفراد وحدة إسرائيلية خاصة تنكروا بملابس عربية ناشطا من حركة الجهاد الإسلامي في مدينة الخليل يدعى يوسف سلامة طبيش (30 عاما) قرب منزله في بلدة دورا.

وفي مدينة قلقيلية بالضفة الغربية اجتاحت الدبابات الإسرائيلية أحد الأحياء السكنية في المدينة التي أعادت احتلالها ودمرت بالكامل منزل عائلة الشهيد سعيد الحوتري منفذ العملية الفدائية في ملهى بتل أبيب والتي أسفرت عن مقتل 23 إسرائيليا.

قتال ضار في بيت لحم
وشهدت بيت لحم جنوبي مدينة القدس أشد المعارك حيث توغلت قوات الاحتلال بضعة أمتار في المدينة.

فبعد دقائق من انتهاء مسيرة شارك فيها نحو أربعة آلاف فلسطيني تقدمها رجال دين مسيحيون ومسلمون احتجاجا على احتلال الجيش الإسرائيلي قطاعات من مدن بيت لحم وبيت جالا في الضفة الغربية، نشبت معارك بالأسلحة النارية على مقربة من ساحة كنيسة المهد.

وانطلق موكب رجال الدين عبر الحاجز العسكري الإسرائيلي عند المدخل الجنوبي لمدينة القدس المحتلة باتجاه مدينة بيت لحم قبل أن ينضم عدة آلاف إلى التظاهرة التي انطلقت في مسيرة نحو ساحة كنيسة المهد. وردد المتظاهرون هتافات معادية لقوات الاحتلال وقرعت أجراس الكنائس وأطلقت التكبيرات من مآذن المساجد.

وقال مراسل الجزيرة نقلا عن شهود عيان إن عشر قذائف إسرائيلية سقطت بالقرب من جامعة بيت لحم، وأن قذائف ثقيلة تطلق على مخيم عايدة للاجئين على أطراف المدينة فيما تدور اشتباكات في محاور متفرقة. وفي المقابل تتعرض مستوطنة جيلو اليهودية المجاورة لنيران أسلحة الفلسطينيين. ولم يبلغ بعد بسقوط ضحايا.
وكان رئيس أركان الجيش الإسرائيلي شاؤول موفاز قد صرح بأن قوات الاحتلال قتلت نحو عشرين فلسطينيا واعتقلوا مثلهم في عملية الاجتياح المستمرة منذ ستة أيام.

بيريز يتحدث في مؤتمر صحفي خارج البيت الأبيض
رفض الطلب الأميركي
وسياسيا طلب الرئيس الأميركي جورج بوش من إسرائيل سحب قواتها وآلياتها العسكرية من الأراضي الفلسطينية الخاضعة للحكم الذاتي، في حين كررت الحكومة الإسرائيلية رفضها سحب قواتها ما لم تذعن السلطة الفلسطينية لمطالبها باعتقال وتسليم منفذي اغتيال زئيفي.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز بعد اجتماعه مع بوش في البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي طلب انسحاب إسرائيل، وأشار إلى أن التصعيد العسكري الإسرائيلي يزيد من صعوبة جهوده لإقامة تحالف دولي في الحرب التي تتزعمها الولايات المتحدة لمحاربة ما أسماه بالإرهاب.

وأكد بيريز أن الاحتلال الإسرائيلي لهذه المدن والبلدات مؤقت، وأنه عندما يتخذ الفلسطينيون الخطوات اللازمة قد يتحقق هذا "ونعيد نشر قواتنا إلى مواقعها السابقة". ودعا الولايات المتحدة وأوروبا وروسيا لممارسة ضغوط على الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات لشن حملة على نشطاء الانتفاضة.

وقلل بيريز بعد اجتماعه بوزير الخارجية الأميركي كولن باول من إلحاح الطلب الأميركي وقال إنه لا يرى أي تناقض بين الموقفين الإسرائيلي والأميركي. وقال إن القوات الإسرائيلية لا تعتزم البقاء في الأراضي الفلسطينية وإنها لا تحاول احتلال الأراضي أو السيطرة عليها. لكنه قال إنها لن تنسحب قبل اعتقال أجهزة الأمن الفلسطينية لقتلة زئيفي وتسليمهم إلى إسرائيل لمحاكمتهم. وشدد المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر على أن وجود القوات الإسرائيلية في المناطق الفلسطينية "يسهم في تصعيد العنف ويتعين انسحابها فورا".

وقال الوزير بلا حقيبة داني نافيه في تصريحات للإذاعة الإسرائيلية إنه ليس هناك ضغوط أميركية على إسرائيل مشيرا إلى أنها فقط خلافات في وجهات النظر. وأضاف أن "الأميركيين أرسلوا قواتهم على مسافة آلاف الكيلومترات من بلادهم للقضاء على الإرهاب، أما نحن فتدور المعركة عندنا على مسافة بضعة كيلومترات من مدننا، ولطالما قال الأميركيون إنه يعود لنا أن نضمن أمننا".

وقال بيريز في تصريحات لوسائل الإعلام الأميركية إن إسرائيل لن تنسحب لمجرد أن عرفات رد بشكل إيجابي على مطلب الولايات المتحدة باعتقال قتلة زئيفي.

المصدر : الجزيرة + وكالات