نصر الله: قاتلو زئيفي أشرف أبناء الأمة
آخر تحديث: 2001/10/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/6 هـ

نصر الله: قاتلو زئيفي أشرف أبناء الأمة

حسن نصر الله

وصف أمين عام حزب الله الشيخ حسن نصر الله الذين قتلوا وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي بأنهم أشرف أبناء الأمة. وقال نصر الله في خطاب أمام تجمع جماهيري إنه يجب تعليق الأوسمة على أكتافهم لا أن يصنفوا بأنهم خارجون عن القانون. كما وصف الولايات المتحدة بأنه أكبر إرهابي في العالم.

وأكد نصر الله أن على الشعب الفلسطيني والعالم الإسلامي والعربي أن يتعاطوا مع قاتلي وزير السياحة "العنصري الصهيوني" بأنهم أشرف أبناء الأمة الإسلامية "ويجب أن يحموا بالعيون وحدقات العيون لا أن يهددوا ويرعبوا ويطاردوا ويحاصروا ويصنفوا في دائرة الخارجين عن القانون".

وأشار نصر الله إلى قرار السلطة الفلسطينية التي اعتبرت فيه منفذي عملية اغتيال وزير السياحة الإسرائيلي خارجين عن القانون فقال "كيف يمكن لأحد أن يتحدث عن وقف إطلاق النار وأن يعتبر من يطلق النار في فلسطين هو خارج عن القانون في الوقت الذي تجتاح فيه الدبابات الإسرائيلية المدن الفلسطينية الواحدة تلو الأخرى وتقتل الناس وتعتقل الرجال والنساء وتدمر البيوت وتدهس السيارات".

ودعا نصر الله الشعب الفلسطيني والسلطة الفلسطينية للحذر والانتباه وقال "في هذا الزمن بعد 11 أيلول رهان أميركا ورهان إسرائيل بالدرجة الأولى هو على فتح قطب الفتنة الداخلية".

واعتبر نصر الله أن الولايات المتحدة "أكبر إرهابي في العالم" مؤكدا أنه لا يحق لها وضع ما تسميه لوائح الإرهاب. وقال "إن الذي يصنف لوائح الإرهاب هو أول وأكبر إرهابي في العالم لو كشف النقاب عما تفعله أجهزة المخابرات الأميركية في أميركا اللاتينية وفي أفريقيا وفي أكثر من بلد في العالم".

وأوضح نصر الله أن إرهاب أميركا نابع من "أعمال الاغتيال التي دعمتها أو الانقلابات العسكرية أو الحروب الأهلية التي مولتها أو العدوان المباشر إضافة إلى دعمها لدولة الإرهاب الأولى في المنطقة إسرائيل".

وأكد نصر الله أنه "عندما يوضع أي من إخواننا على لوائح الإرهاب الأميركية نحن لا نخاف ولا نقلق".

تجدر الإشارة إلى أنه يوجد ثلاثة لبنانيين ضمن إحدى اللوائح الأميركية وذلك لدورهم كما يقول مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي في عملية خطف إحدى طائرات "تي دبليو إيه" عام 1985 وتحويل مسارها إلى بيروت. وقد أسفرت العملية عن مقتل ضابط أميركي. واللبنانيون الثلاثة هم عماد مغنية وعلي عطوة وحسن عز الدين ويعتبرهم مكتب التحقيقات الفدرالي أعضاء في حزب الله.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية