ناجي صبري الحديثي

اتهمت بغداد أمس خفر السواحل الكويتي باعتراض خمس سفن صيد عراقية قبالة الشواطئ العراقية والاعتداء على طواقمها.

وقال وزير الخارجية العراقي ناجي صبري في رسالة وجهها إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان ونشرتها وكالة الأنباء العراقية، إن "بحرية النظام الكويتي قامت الشهر الماضي بخمسة اعتداءات داخل المياه الإقليمية العراقية ضد زوارق الصيد العراقية والتعرض لصيادي الأسماك العراقيين والاعتداء عليهم بالضرب وسلبت ممتلكاتهم الشخصية ومزقت وثائقهم الرسمية".

وأوضح الوزير العراقي أن "هذه الاعتداءات عدوان فاضح ضد جمهورية العراق ومواطنيها تضاف إلى ممارسات السلطات الكويتية الأخرى ومنها إسهام الكويت إسهاما فاعلا ومباشرا في العدوان اليومي الذي تقوم به الطائرات الأميركية والبريطانية ضد العراق انطلاقا من أرض الكويت إضافة إلى التدخل بشؤون العراق الداخلية ودعم وتمويل جماعات إرهابية بهدف زعزعة استقرار العراق وتهديد أمنه وسلامة أبنائه".

وطلب صبري من الأمم المتحدة "ممارسة مسؤولياتها والتدخل لدى السلطات الكويتية لمنع أعمال العدوان هذه التي تشكل خرقا فاضحا لأحكام قرارات الأمم المتحدة ونصوص الميثاق وتحميل الجانب الكويتي المسؤولية الكاملة عن هذه الأعمال". وأكد أن "الجانب الكويتي يتحمل المسؤولية القانونية الكاملة عن هذه الممارسات اللامشروعة التي تعرض السلم والأمن الإقليمي إلى أفدح المخاطر".

وتقع حوادث كثيرة بين الكويت والعراق منذ حرب الخليج عام 1991، وكثيرا ما اتهم العراق السلطات الكويتية بأنها تقوم بأعمال "قرصنة" على سفنه في مياه الخليج، في حين تعلن الكويت باستمرار عن اعتراض سفن عراقية في الخليج تنقل بضائع بشكل يخالف الحظر المفروض على العراق منذ احتلاله الكويت في العام 1990.

المصدر : الفرنسية