الخرطوم تفرج عن أعضاء في حزب الترابي
آخر تحديث: 2001/10/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/4 هـ

الخرطوم تفرج عن أعضاء في حزب الترابي

حسن الترابي
قالت مصادر في حزب المؤتمر الشعبي المعارض إن السلطات السودانية أفرجت عن أعضاء في الحزب كانت قد اعتقلتهم في وقت سابق من الشهر الحالي، ولكن ليس من بينهم زعيم الحزب الشيخ حسن الترابي.

وأوضحت هذه المصادر أن من بين المفرج عنهم ليل السبت نائب الأمين العام للحزب ووزير المالية السابق عبد الله حسن أحمد، والواليين السابقين إبراهيم السنوسي (والي ولاية شمال كردفان السابق)، وبدر الدين طه (والي ولاية الخرطوم الأسبق)، وعضو الهيئة القيادية للحزب دهب محمد صالح.

واعتقلت السلطات السودانية هؤلاء ضمن عشرين عضوا بالحزب بعد أن اتهمتهم بمحاولة إعادة احتلال مقر الحزب الذي صادرته الحكومة، غير أنها لم توجه إليهم اتهامات رسمية. وتقول مصادر في الحزب إن عشرة أشخاص على الأقل من بينهم الترابي مازالوا موقوفين.

وكانت الحكومة قد اعتقلت زعيم الحزب حسن الترابي وشنت حملة على الحزب في فبراير/ شباط الماضي بعد أن أبرم اتفاقا للتعاون مع الجيش الشعبي لتحرير السودان أكبر جماعة متمردة في الحرب الأهلية التي تعصف بجنوب السودان منذ 18 عاما.

ولا يزال الترابي رهن الإقامة الجبرية في منزل حكومي بضاحية كافوري بالخرطوم بحري. وقالت أسرة الترابي إن عملية جراحية أجريت له في العين مساء أمس السبت في مستشفى المغربي قبل إعادته لمقر إقامته، وأشارت إلى أن حالته الصحية مستقرة.

وكان الترابي (69 عاما) رئيس البرلمان السابق، من الشخصيات الرئيسية في الحكومة التي شكلها الرئيس عمر حسن البشير بعد استيلائه على السلطة في انقلاب عسكري عام 1989، لكن خلافا شديدا نشب بينه وبين البشير قبل عامين مما أدى إلى الإطاحة به من منصبه.

على صعيد آخر قال متحدث باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان إن الطائرات الحكومية قصفت مجموعة من المدنيين الفارين من الاشتباكات في مدينة راجا الجنوبية فقتلت عشرين منهم وجرحت آخرين.

ولم يرد من الحكومة السودانية أو مصدر مستقل تأكيد أو نفي لما أورده المتحدث سامسون كواج، وعادة ما يتهم الجيش الشعبي لتحرير السودان الجيش الحكومي بقصف مدنيين في حين تنفي الخرطوم ذلك.

يشار إلى أن المتمردين الجنوبيين كانوا قد استولوا على مدينة راجا الواقعة في ولاية بحر الغزال جنوب غرب السودان في يونيو/ حزيران الماضي، غير أنها أجبرت على الانسحاب منها في الرابع عشر من الشهر الجاري بعد ثلاثة أيام من قصف المقاتلات السودانية مواقع المتمردين في المدينة.

المصدر : وكالات