بوش يدعم عقد اجتماع منظمة التجارة في قطر
آخر تحديث: 2001/10/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/3 هـ

بوش يدعم عقد اجتماع منظمة التجارة في قطر

جورج بوش يتحدث أمام زعماء الدول المشاركة في قمة آبك المنعقدة حاليا بشنغهاي
أعطى الرئيس الأميركي جورج بوش دفعة قوية لخطط قطر الخاصة بالمضي قدما في استضافة اجتماع منظمة التجارة العالمية الشهر المقبل، على الرغم من مخاوف تتعلق بالأمن في منطقة الشرق الأوسط من جراء الحملة الأميركية على ما يسمى بالإرهاب.

وقال بوش اليوم في مؤتمر تجاري على هامش قمة آبك "يتعين علينا أن نبدأ جولة تجارية جديدة في نوفمبر/ تشرين الثاني القادم بالدوحة".

وأضاف "نحن ملتزمون بهدف الوصول إلى عالم يعيش ويتاجر في حرية، ويجب أن نواجه أي تحديات تقف في طريقنا.. هناك الكثير مما يجب عمله وعلينا جميعا أن نضاعف جهودنا لإنجاح مؤتمر الدوحة".

ومن المقرر أن يصل مدير منظمة التجارة العالمية مايك مور إلى قطر اليوم لبحث الاستعدادات النهائية لعقد المؤتمر.

وقال متحدث باسم اللجنة القطرية المنظمة للاجتماع إن فريق عمل من أمانة المنظمة بقيادة جاك شابير وصل إلى الدوحة بالفعل في وقت مبكر اليوم.

وقال المتحدث "موقفنا حاسم.. نحن ماضون قدما في عقد المؤتمر كما هو مقرر، وسيبقى وفد منظمة التجارة حتى نهاية المؤتمر".

وكان المندوب الدائم لقطر في الأمم المتحدة ناصر بن عبد العزيز الناصر شدد في نيويورك على ضرورة عقد المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية في الدوحة.


هناك مؤشرات قوية على أن دولا كثيرة تريد نقل الاجتماع إلى سنغافورة مع تزايد التوتر بسبب الغارات التي تقودها الولايات المتحدة على أفغانستان
ونقلت وكالة الأنباء القطرية عن الناصر قوله إن منظمة التجارة العالمية ستحقق دون أن تدري نصرا كبيرا للإرهابيين إذا نقلت الاجتماع الوزاري للمنظمة من الدوحة لاعتبارات أمنية.

وأوضح أن تغيير مكان الاجتماع قد ينظر إليه أيضا على أنه محاولة للربط بين المسلمين والعرب وبين الإرهاب، كما أنه سيضر بفرص قطر لاستضافة المؤتمرات الدولية في المستقبل.

وأضاف قائلا إنه إذا لم يعقد المؤتمر في قطر فإن ذلك سيكون له آثار سلبية لأنه قد يعتبر موجها إلى الدول العربية والإسلامية، وهو ما قد يؤدي إلى "تشويه سمعة العرب والإسلام والربط بينهما وبين الإرهاب".

ومن المنتظر أن يبدأ وزراء من الدول الأعضاء في منظمة التجارة العالمية -وعددها 142 دولة- إضافة إلى 30 دولة أخرى تنتظر الانضمام، جولة جديدة من محادثات تجارية حاسمة في الدوحة الشهر القادم.

وهناك مؤشرات قوية على أن دولا كثيرة تريد نقل الاجتماع إلى سنغافورة على الأرجح، مع تزايد التوتر في الدول الإسلامية بسبب الغارات التي تقودها الولايات المتحدة على أفغانستان في إطار حملة واشنطن على ما تصفه بالإرهاب. لكن قطر قالت إنها ستمضي قدما في الاستعدادات للاجتماع حتى إشعار آخر.

وقالت سنغافورة التي استضافت الاجتماع الوزاري الأول لمنظمة التجارة العالمية في ديسمبر/ كانون الأول 1996 إنها مستعدة لاستضافة اجتماع مصغر تأمل القوى الاقتصادية العالمية في أن يطلق جولة جديدة من مفاوضات تحرير التجارة. ومن المتوقع أن يشهد الاجتماع أيضا انضمام الصين رسميا إلى المنظمة بعد 15 عاما من المفاوضات التي اكتملت الشهر الماضي.

المصدر : وكالات