رحبعام زئيفي
لقي وزير السياحة الإسرائيلي المستقيل رحبعام زئيفي مصرعه بعد ساعات من محاولة اغتيال تعرض لها صباح اليوم في القدس الغربية، وكان زئيفي المعروف بمواقفه المتطرفة وخاصة تجاه العرب قد أصيب برصاصة في رأسه وأخرى في عنقه عندما أطلق مسلح النار عليه من مسدس كاتم للصوت في أحد فنادق القدس.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن مسلحين أطلقوا ثلاث رصاصات على زئيفي رئيس الاتحاد الوطني اليميني المتشدد (موليدت سابقا) بفندق حيات ريجنسي في القدس فأصابت اثنتان منها رأسه وعنقه، مشيرا إلى أنه من غير الواضح حاليا الأسباب وراء محاولة الاغتيال، وأن منفذي محاولة الاغتيال قد يكونون إسرائيليين وليسوا فلسطينيين.

وأضاف أنه إذا ثبتت علاقة الفلسطينيين بالحادث فإن ذلك يمكن أن يؤدي إلى عودة الإجراءات القمعية الإسرائيلية إلى ما كانت عليه قبل التخفيف النسبي مؤخرا.

الشهيد أبو علي مصطفى
وقد طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي من وزرائه لزوم منازلهم عقب إطلاق النار على زئيفي، وقال التلفزيون الإسرائيلي إن تعليمات صدرت إلى جميع الوزراء في حكومة أرييل شارون بالبقاء في منازلهم أو التوجه على الفور إلى مناطق آمنة حتى إشعار آخر.

يشار إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اغتالت أبو علي مصطفى الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين -التي تبنت الهجوم على الوزير الإسرائيلي- بمكتبه في رام الله في شهر أغسطس/ آب الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات