تظاهر حوالي ثمانية آلاف شخص في العاصمة السودانية الخرطوم منددين بالضربات الأميركية ضد أفغانستان وأحرقوا دمية تمثل الرئيس الأميركي جورج بوش وأعلاما أميركية، وحمل بعض المتظاهرين صورا لأسامة بن لادن.

وتعمد عشرات المتظاهرين المرور في باصات وشاحنات أمام السفارة الأميركية هاتفين بشعارات معادية للولايات المتحدة قبل الانضمام إلى متظاهرين آخرين تجمعوا في إحدى الساحات العامة مقابل القصر الرئاسي بدعوة من الحركة الشعبية للتعاون مع شعب أفغانستان والتي تأسست مؤخرا.

وألقى مسؤولو الحركة التي تجمع في صفوفها نقابات مهنية واتحادات عمالية وجمعيات طلابية ونسائية خطبا معادية لواشنطن وتشيد بأسامة بن لادن وطالبان. في حين رفعت لافتات كتب عليها "اضرب اضرب يا بن لادن" و "تسقط الولايات المتحدة".

وقرأ رئيس الحركة -نقيب المحامين- فتحي خليل مذكرة أرسلت إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان عن "العدوان الإجرامي على الشعب المسلم في أفغانستان". ووضعت المذكرة عنان أمام خيارين, "فإما أن يطلب وقفا فوريا للحرب خلال اجتماع طارئ يعقده مجلس الأمن وإما أن يقدم استقالته على الفور إذا كان خائفا من أميركا".

وطوقت عناصر الشرطة التجمع وواكبت المتظاهرين إلى مقر الأمم المتحدة حيث سمح لعشرة أشخاص بالدخول لتسيلم المذكرة. وفور خروجه من المبنى, طلب نقيب المحامين من المتظاهرين أن يتفرقوا بهدوء.

المصدر : الفرنسية