الوليد بن طلال: موقف جولياني نابع من انحيازه لإسرائيل
آخر تحديث: 2001/10/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/27 هـ

الوليد بن طلال: موقف جولياني نابع من انحيازه لإسرائيل

الوليد بن طلال
عبر رجل الأعمال السعودي الأمير الوليد بن طلال عن عدم دهشته من تصرف عمدة مدينة نيويورك رودلف جولياني برفض مبلغ عشرة ملايين دولار كان قد تبرع بها للمساهمة في إعادة ترميم بعض ما دمرته الهجمات التي تعرضت لها المدينة في 11 سبتمبر/ أيلول الماضي. وقال إنه موقف مغاير لرغبة سكان نيويورك.

وقال الأمير الوليد بن طلال لقناة الجزيرة إن جولياني لم يكن ليرفض التبرع "فقد وافق عليه" كما سبق أن قبل تبرعات في السابق، وأشار إلى أن رفض هذا التبرع يرجع إلى موقفه من السياسة الأميركية المنحازة لإسرائيل في الشرق الأوسط.

وأعلن الأمير السعودي عن تلقيه أكثر من ألفي فاكس وخطاب وبريد إلكتروني من داخل الولايات المتحدة ومن نيويورك نفسها تؤيد خطوته، ولم تزد نسبة الرفض عن 1% فقط، وأشار إلى أن بعض الخطابات التي وصلته جاءت من نواب في الكونغرس الأميركي يعبرون عن تأييدهم لخطوته، ويحثونه على تخصيص المبلغ لضحايا هجمات نيويورك.

وكرر الثري السعودي دعوته للإدارة الأميركية بأن تعيد النظر في سياستها التي تنتهجها في الشرق الأوسط وأن تتبنى مسارا أكثر اعتدالا نحو القضية الفلسطينية، تلزم إسرائيل بتطبيق قرارات الأمم المتحدة ووقف ذبح الفلسطينيين يوميا. وهي التصريحات التي اعتبرها جولياني "غير مسؤولة وخطرة" ودفعته لرد التبرع.

جولياني
وأشار الوليد بن طلال إلى التغير الذي طرأ على موقف الرئيس الأميركي حول قبوله بقيام دولة فلسطينية، وإعلانه أن ذلك كان دائما ضمن الرؤية الأميركية لحل مشكلة الشرق الأوسط.

وقد أيدت الحكومة الأميركية موقف رئيس بلدية نيويورك في خلافه مع الأمير السعودي بسبب ربط الأمير هجمات 11 سبتمبر/ أيلول بالصراع العربي الإسرائيلي.

كما عبر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان الأمين العام عن دهشته من تصرف جولياني برفض التبرع وقال عنان إنه من حق الجميع التمتع بحرية الرأي، ولم يفعل الأمير شيئا سوى الإدلاء برأيه.

المصدر : الجزيرة