الرئيس العراقي لا يستبعد ضربة أميركية لدولة عربية
آخر تحديث: 2001/10/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/26 هـ

الرئيس العراقي لا يستبعد ضربة أميركية لدولة عربية

صدام حسين يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء (أرشيف)
اعتبر الرئيس العراقي صدام حسين أن الحديث عن أن الولايات المتحدة لن تضرب دولا عربية في إطار حملتها العسكرية لمحاربة ما تسميه بالإرهاب إثر هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول هو كلام عار عن الصحة.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن الرئيس صدام حسين قوله أثناء ترؤسه اجتماعا لمجلس الوزراء إن قول الزعماء العرب "إننا لا نقبل ضرب أي دولة عربية أو الاعتداء عليها, هذا كلام لا معنى له".

ويأتي كلام الرئيس العراقي بعد أن نفت الإدارة الأميركية أن تكون قد نقلت تطمينات إلى المسؤولين في عدد من البلدان العربية بعدم استهداف أي دولة عربية عسكريا في حملتها لمحاربة الإرهاب. ولم يستبعد وزير الخارجية الأميركي كولن باول أن يستهدف العراق "في المرحلة الثانية أو الثالثة" من الحملة الأميركية.

وندد الرئيس العراقي مجددا بالضربات العسكرية الأميركية والبريطانية على أفغانستان التي بدأت قبل أسبوع، وقال "إن أي حديث نقدي يوجه لأميركا يكون ضارا ما لم يدن صراحة عدوانها على أفغانستان".

واعتبر طلبات الإدارة الأميركية لطالبان بتسليم أسامة بن لادن وإذا لم تفعل تتعرض لحرب عليها بأنه "منطق خطير لأنه ليس بإمكان أي دولة أن تفعل ذلك".

ووصف "العدوان" الأميركي على أفغانستان بأنه "عملية استعراض قوة ضد العالم وعملية إرهاب للآخرين وليس للشعب الأفغاني وحده", وكرر القول "إن أميركا قادرة على الإيذاء ولكن العالم ليس ساحة حرب لأميركا".

وحذر من أن حقد الشعوب العربية والإسلامية على الولايات المتحدة سوف يتسع عليها ليشمل مختلف أرجاء العالم"، وقال إن العمليات العسكرية الحالية قد تخيف الحكام لكنها "لن تستطيع منع الشعوب من أن تقول رأيها" في الولايات المتحدة.

المصدر : الفرنسية