سوريا تعرب عن ارتياحها لتصريحات جورج بوش
آخر تحديث: 2001/10/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/26 هـ

سوريا تعرب عن ارتياحها لتصريحات جورج بوش

بشارالأسد وجورج بوش
أعربت سوريا عن ارتياحها لتصريحات الرئيس الأميركي جورج بوش بشأن المساهمة السورية في محاربة ما يسمى بالإرهاب خاصة أنها تأتي بعد انتخاب سوريا عضوا في مجلس الأمن الدولي من دون استخدام واشنطن الفيتو لمعارضة ذلك.

ووصف مصدر سياسي سوري تصريحات بوش بأنها إيجابية وتهدف إلى توسيع دائرة التأييد الدولي لحملة ما يسمى بالإرهاب التي تتزعمها الولايات المتحدة. وقال إن موقف سوريا واضح, "نحن ضد الإرهاب في كل أشكاله", في إشارة إلى الاتهامات التي توجهها دمشق إلى إسرائيل بممارسة إرهاب الدولة ضد الشعب الفلسطيني.

وكان الرئيس الأميركي قال في مؤتمر صحفي عقده في البيت الابيض الخميس إن السوريين أعربوا عن استعدادهم لمساعدة واشنطن في حربها ضد الإرهاب, وأضاف أن بلاده تأخذ تصريحات دمشق محمل الجد, "وسنمنحهم فرصة للقيام بذلك".

وكانت سوريا أدانت بشدة ما أسمته "الاعتداءات المجرمة والإرهابية" في 11 سبتمبر/ أيلول الماضي على الولايات المتحدة, إلا أنها امتنعت عن التعبير عن دعمها للضربات العسكرية الأميركية ضد أفغانستان. كما دعت سوريا إلى إجراء حوار دولي يحدد ماهية الإرهاب ويميز بين ما يسمى بالإرهاب وبين مقاومة الاحتلال الإسرائيلي التي تعتبرها دمشق مشروعة.

ويشار إلى أن الولايات المتحدة لم تستخدم الفيتو لعرقلة انتخاب سوريا في مجلس الأمن مطلع هذا الأسبوع كما فعلت سابقا لدى ترشيح السودان. ومن المتوقع أن تنضم سوريا إلى مجلس الأمن الدولي كعضو غير دائم مطلع يناير/ كانون الثاني المقبل. يذكر أن واشنطن تعتبر سوريا إحدى الدول الراعية لما يسمى بالإرهاب.

واعتبر دبلوماسي غربي في دمشق أن واشنطن تسعى إلى ضمان دعم سوريا التي لا مجال لتفادي دورها في الشرق الأوسط, وذلك بغية منع تحولها إلى معسكر الدول ذات السياسات المتشددة. وأشار إلى وجود ما أسماه وجهة نظر جديدة لدى الأميركيين حيال سوريا رغم عدم تطور العلاقات السورية الأميركية بشكل فاعل.

وأضاف أن الإدارتين الحاكمتين الجديدتين في دمشق وفي واشنطن "ليستا أسيرتي الذهنية السابقة", كما استبعد أن تشن الولايات المتحدة ضربات عسكرية ضد سوريا. وتستقبل دمشق منظمات فلسطينية تدعو إلى مقاومة الاحتلال الإسرائيلي وتدعم حزب الله الذي ساهمت هجماته في انسحاب القوات الإسرائيلية من جنوب لبنان في مايو/ أيار عام 2000.

المصدر : الفرنسية