نجاح عالمي لقناة الجزيرة في تغطية حرب أفغانستان
آخر تحديث: 2001/10/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/25 هـ

نجاح عالمي لقناة الجزيرة في تغطية حرب أفغانستان

مراسل الجزيرة في أفغانتسان تيسير علوني
تقول وكالة أنباء رويترز في تقرير لها إن قناة الجزيرة التليفزيونية الفضائية صنعت لنفسها اسما على المستوى العربي ببث ما لم تكن تجرؤ معظم الشبكات العربية على تقديمه.

والآن تحقق الجزيرة نصرا على أكبر القنوات التليفزيونية العالمية ببثها اللقطات الحية الوحيدة للضربات التي تقودها الولايات المتحدة ضد أفغانستان والأحاديث المصورة لأسامة بن لادن وأقرب مساعديه وهم يهددون بالمزيد من الدمار.

وتحقق الجزيرة أرباحا طائلة فهي تبيع الدقيقة الواحدة من أحاديث بن لادن بعشرين ألف دولار حيث تتهافت الشبكات في جميع أنحاء العالم على شراء تصريحاته المصورة تليفزيونيا. تقول نورا عبد الله الموظفة في خدمة العملاء في مدينة دبي الإعلامية بدولة الإمارات العربية المتحدة "اعتدت مشاهدة (C.N.N) والجزيرة. لكنني الآن أشاهد الجزيرة أغلب الوقت". وأثارت الجزيرة غضب حكومات عربية وأخيرا الولايات المتحدة التي تتهم الجزيرة بإثارة مشاعر معادية لها في الشرق الأوسط.

وقال إبراهيم هلال رئيس تحرير الجزيرة "في البداية وجهت إلينا اتهامات بأننا نمول من العراق ثم من الموساد الإسرائيلي والآن من طالبان". وأضاف "هذه الاتهامات متناقضة. وجميعها خاطئ. فنحن نقدم وجهة نظر كل شخص بطريقة متوازنة".
واعتادت الجزيرة على الضغوط خاصة من الحكومات في العالم العربي حيث حرية الصحافة مقيدة في معظم الحالات. وبدأت القناة إرسالها في عام 1996، ومنذ ذلك الحين نجحت في اجتذاب المشاهدين العرب ببرامجها الحوارية. وجعل هذا الحكومات العربية تشعر بعدم ارتياح. وبمراسليها الذين ينتشرون في 127 مدينة واجهت الجزيرة قضية واحدة ضدها على الأقل وأغلقت مكاتبها بصورة مؤقتة في دولة عربية واحدة على الأقل.

انفردت الجزيرة التي تبث إرسالها على مدار 24 ساعة خلال هذه السنوات بالكثيرمن الموضوعات من بينها لقطات لأحداث مهمة مثل قصف طالبان لتمثالي بوذا العملاقين الأثريين في مايو/أيار الماضي. كما كانت الجزيرة منافسا قويا في تغطية أحداث الانتفاضة الفلسطينية ضد إسرائيل.

ولكن قدرتها مؤخرا على الوصول إلى أسامة بن لادن وتغطية الأزمة مع أفغانستان كانت أكثر ما أثار دهشة المنافسين الذين يراقب مراسلوهم المحبطون الأحداث من باكستان. وذكر رودني بيندر المحرر في الأخبار التليفزيونية في رويترز "كان السبق في حرب الخليج من نصيب (C.N.N) بينما يعتقد الكثيرون أن هذه الحرب من نصيب الجزيرة".

عودة إلى الصفحة الرئيسية لحرب الإرهاب

المصدر : رويترز