شرودر وعبد الله في المؤتمر الصحفي المشترك ببرلين
أكد المستشار الألماني غيرهارد شرودر والعاهل الأردني عبد الله الثاني الحاجة لإعادة تنشيط عملية السلام في الشرق الأوسط بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

ودعا عبد الله إلى ضرورة التعجيل من أجل إحياء عملية السلام باعتبارها الطريقة الوحيدة لتحقيق الاستقرار في المنطقة. وحذر من أن استمرار النزاع سيؤدي إلى تغذية الإرهاب، وقال إن الإرهاب يتغذى من الفقر واليأس وعلينا محاربته بالقضاء على أسبابه، على حد تعبيره.

وأكد من جديد تأييده الكامل للضربات العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة على أفغانستان، وقال "إن الارهاب عدو للإسلام".

من جانبه قال شرودر إن المجتمع الدولي مطالب بأن يمارس ضغوطا على الفلسطينيين وإسرائيل من أجل تكثيف مساعي إحلال السلام في إطار الجهود الأوسع لمكافحة الإرهاب.

وأضاف في مؤتمر صحفي مشترك مع الملك عبد الله أن عملية السلام بحاجة إلى قوة دافعة جديدة لتفادي خلق تضامن زائف بين شعوب المنطقة مع الإرهاب.

وتعهدت ألمانيا بتقديم دعم كامل للحرب الدولية على الإرهاب لكنها لم تقم حتى الآن سوى بدور ثانوي في الحملة العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة، ويشعر حزب الخضر شركاء شرودر في الائتلاف الحاكم بالقلق من أي ارتباطات عسكرية. وشدد شرودر في المؤتمر الصحفي أيضا على ضرورة القيام بمبادرات غير عسكرية.

وتحجم ألمانيا عادة عن إرسال قوات إلى الخارج بسبب إرث الحرب العالمية الثانية،واكتفت في حرب الخليج عام 1991 بالمساهمة بالمال لا بقوات.

المصدر : وكالات