مصادر غربية: اغتيال الكندي في الكويت مخطط له
آخر تحديث: 2001/10/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/24 هـ

مصادر غربية: اغتيال الكندي في الكويت مخطط له

أعلن مصدر غربي أن حادث إطلاق النار الذي جرى في الكويت واستهدف كنديا وزوجته قد يكون مخططا له من قبل وعلى ارتباط بالهجمات التي تقودها الولايات المتحدة على أفغانستان. وكشف مصدر أمني كويتي النقاب عن أن المهاجم هتف مكبرا لحظة إطلاقه النار.

وأضاف المصدر الغربي أن "ما يتوفر لدينا من تفاصيل قليلة يبدو أنه يشير إلى عمل تم التخطيط له من قبل". وتابع المصدر قائلا "إن هذه ليست عملية طائشة لأنهم عرفوا أن الرجل كندي ويعمل في قاعدة أحمد الجابر الجوية, ولهذا لاحقوه".

وفي أوتاوا قالت الخارجية الكندية إن الدوافع وراء العملية غير معروفة. لكن صحيفة عرب تايمز الكويتية نسبت إلى زوجة القتيل الفلبينية والتي ترقد في قسم العناية المركزة في المستشفى قولها إن القاتل ترجل من سيارة وبيده رشاش ثم هتف "الله أكبر". ونسب مسؤولو المستشفى إلى زوجة القتيل قولها إن الذي أطلق النار ينتمي إلى أصول آسيوية.

وأثارت العملية قلقا بالغا في أوساط الغربيين في الكويت، وبدا أن البعض بات يفكر في المغادرة. وقال دبلوماسيون إن العديد من السفارات الغربية في الكويت بدأت تراجع إجراءاتها الأمنية المشددة أصلا.

الله أكبر
ومن جهة أخرى قال مصدر أمني كويتي إن المهاجم هتف "الله أكبر" لحظة هجومه على الكندي وزوجته. ولم يستبعد المصدر أن تكون هناك "دوافع إرهابية" وراء الحادث.

واستبعد المصدر أن يكون للحادث أسباب شخصية وقال إن الحادث قد يكون عملا معزولا أو له صلة بالأحداث التي تجري في أفغانستان, لكن إطلاق النار على زوجة القتيل يشير إلى أن الحادث ليس شخصيا.

وكشف المصدر عن أن المهاجم كان يرتدي بنطالا وقميصا لكنه كان يلف رأسه بالغترة العربية. واعترف بأن القتيل يعمل في شركة مقاولات تابعة لوزارة الدفاع الأميركية في قاعدة أحمد الجابر الجوية.

لكن مراسل الجزيرة في الكويت ذكر أن المهاجم كان يرتدي حسب روايات الشهود لباسا باكستانيا ويعتمر عمامة داكنة اللون. وذكرت المصادر أن الزوجة أدخلت إلى غرفة العناية المركزة في مستشفى العدن وأن حالتها مستقرة. وأشارت مصادر دبلوماسية إلى أن الهجوم قد يكون له علاقة بالقصف على أفغانستان.

يشار إلى أن كندا دعمت بقوة الحملة العسكرية للولايات المتحدة على طالبان ومعسكرات أسامة بن لادن في أفغانستان وأعلنت مساندتها العسكرية للحملة.

المصدر : الجزيرة + وكالات