علماء اليمن يفتون بتحريم التعاون مع أميركا
آخر تحديث: 2001/10/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/24 هـ

علماء اليمن يفتون بتحريم التعاون مع أميركا

شارع عام في صنعاء
أفتى علماء دين مسلمون كبار في اليمن بتحريم التعاون مع الحملة العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة ضد أفغانستان. ومن ناحية أخرى قال شهود عيان إن قوات الأمن اليمنية ألقت القبض على أربعة زعماء طلابيين نظموا أمس احتجاجات مناهضة للهجمات.

وقالت الفتوى التي أصدرها 172 من كبار علماء اليمن إن التعاون مع الولايات المتحدة وحلفائها سواء ماديا أم معنويا حرام وخيانة لله ورسوله والمؤمنين. وحثت الفتوى المسلمين على دعم الشعب الأفغاني ماديا ومعنويا ومن خلال الدعاء.

وقال شهود عيان إن عشرات من الطلاب في محافظة حجة الواقعة شمالي غربي العاصمة صنعاء هتفوا "لا للحرب على أفغانستان... لا للحرب على الإسلام" خلال مظاهرات أمس. وقال الشهود إن قوات الأمن ألقت القبض على أربعة من زعماء الطلاب.

واجتمع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح أمس في دار الرئاسة بعلماء مسلمين وزعماء من البرلمان والأحزاب السياسية وطلب منهم "توحيد المواقف وتعزيز الاصطفاف الوطني وتماسك الجبهة الداخلية بما يخدم المصالح الوطنية العليا".
وقال الرئيس اليمني "على الجميع أن يضعوا مصالح اليمن العليا فوق كل اعتبار حزبي أو ذاتي".

علي عبد الله صالح
وقالت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) إن "اللقاء التشاوري" الذي دعا إليه صالح أيد "الموقف المسؤول والمتزن الذي اتخذه اليمن ... وإدانته للإرهاب بكافة أشكاله وصوره". وأضافت الوكالة أن الاجتماع أكد "ضرورة التمييز الواضح بين الإرهاب والنضال المشروع للشعوب من أجل الحرية والاستقلال ومقاومة المحتل الأجنبي... وأكد على أهمية تجنب إلحاق الأذى بالمدنيين الأبرياء في أفغانستان". ومضت تقول إن الاجتماع وافق على "تقديم مساعدات إنسانية من الغذاء والدواء إلى الشعب الأفغاني الشقيق".

وقال اليمن الثلاثاء إنه يساند أي حملة للولايات المتحدة على "الإرهاب" تقوم على توفر أدلة كافية ولا تؤدي إلى قتل أبرياء. وعزز اليمن الذي مازال متأثرا بالهجوم الانتحاري على المدمرة الأميركية كول في ميناء عدن الذي قتل فيه 17 بحارا أميركيا العام الماضي إجراءات الأمن في المواقع الحدودية والموانئ والسفارات الأجنبية خشية وقوع أعمال عنف من جانب إسلاميين احتجاجا على الهجمات ضد أفغانستان.

واعتقل اليمن عشرات الأشخاص بعد الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في 11 سبتمبر/أيلول وذلك في إطار تحقيق بشأن صلات محتملة بأسامة بن لادن المقيم في أفغانستان والذي ولد أبوه في اليمن. وتقول واشنطن إن بن لادن هو المشتبه فيه الرئيسي في الهجمات وتعهدت بملاحقته.

المصدر : رويترز