بدء الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية منظمة المؤتمر الإسلامي
آخر تحديث: 2001/10/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/23 هـ

بدء الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية منظمة المؤتمر الإسلامي

الجلسة الافتتاحية للمؤتمر
ـــــــــــــــــــــــ
الشيخ حمد بن خليفة يدعو لإنشاء صندوق لمساعدة الشعب الأفغاني, معلنا تبرع قطر بعشرة ملايين دولار له
ـــــــــــــــــــــــ

عرفات يحذر من محاولات إسرائيل تحميل الإسلام مسؤولية الهجمات ويطالب بموقف دولي لوقف الحرب الإسرائيلية على الفلسطينيين
ـــــــــــــــــــــــ
مناقشات الاجتماع تشمل الأزمة الناجمة عن الهجمات والخلط بين الإسلام والإرهاب والقضية الفلسطينية ومسألة اللاجئين الأفغان
ـــــــــــــــــــــــ

بدأ وزراء خارجية الدول الـ57 الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي اليوم اجتماعهم الطارئ في الدوحة لتبني موقف جماعي من الإرهاب بعد الهجمات التي ضربت الولايات المتحدة. وطالب أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني في الجلسة الافتتاحية بنشر أدلة كافية ضد الجناة في هذه الهجمات لتقتصر العمليات العسكرية عليهم دون سواهم.

الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني

وأدان الشيخ حمد الهجمات التي استهدفت الولايات المتحدة الشهر الماضي مؤكدا ضرورة نشر أدلة كافية ضد الجناة. وعبر أمير قطر باسم المنظمة عن "استنكاره ورفضه القاطع لما وقع من أعمال مشينة تتنافى مع الأعراف الدولية والشرائع والديانات السماوية بما فيها ديننا الإسلامي الحنيف".

وأكد أن التصدي لهذه الأعمال يجب ألا يمس المدنيين الأبرياء. وشدد على ضرورة توفر الأدلة القاطعة بحق الجناة واقتصار الأعمال العسكرية عليهم دون سواهم بعد نشر الأدلة حتى لا تكون الشعوب البريئة هي من يدفع الثمن.

من جهة ثانية دعا الشيخ حمد المنظمة الإسلامية إلى إنشاء صندوق لمساعدة الشعب الأفغاني, معلنا تبرع قطر بعشرة ملايين دولار له. وشدد على ضرورة "تفعيل دور الأمم المتحدة في مكافحة الإرهاب"، وطالب بعقد مؤتمر دولي لإبرام معاهدة في هذا الشأن تتحمل الأمم المتحدة مسؤولية تطبيقها.

وأكد أمير قطر ضرورة مكافحة الإرهاب الدولي تحت غطاء الأمم المتحدة بعد تعريف الإرهاب والفصل بين الإرهاب والمقاومة مشيرا إلى أن الشعب الفلسطيني يقاوم من أجل تحرير أرضه ويواجه الإرهاب الذي تمارسه الحكومة الإسرائيلية. وأشاد الشيخ حمد في هذا الصدد بإعلان الرئيس الأميركي جورج بوش استعداد واشنطن للموافقة على قيام دولة فلسطينية.

وأوضح الشيخ حمد أن العالم الإسلامي نادى بحوار الحضارات ويجب ألا يكون التصور السائد في المرحلة الحالية "إن لم تكن معي فأنت ضدي".

عرفات أثناء إلقائه كلمته

كلمة عرفات
ثم ألقى الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات كلمة جدد فيها إدانته للهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة ووصفها بأنها "أعمال إرهابية". وأوضح عرفات أن إسرائيل حاولت وما زالت تحاول تحميل الإسلام مسؤولية هذه الأعمال التي يتبرأ منها الإسلام.

وقال الرئيس الفلسطيني إن "الحكومة الإسرائيلية تستغل المأساة الإنسانية الأميركية لتقوم بحرب شاملة بالطائرات والقصف بالأسلحة المحرمة دوليا". وطالب عرفات بموقف دولي يرغم إسرائيل على وقف إطلاق النار وتطبيق قرارات الشرعية الدولية.

ويبحث وزراء الدول الإسلامية الأزمة الناجمة عن الهجمات والخلط بين الإسلام والإرهاب والقضية الفلسطينية ومسألة اللاجئين الأفغان. وكان الإعلان عن هذا الاجتماع صدر قبل بدء الضربات الأميركية البريطانية على أفغانستان.

وطالبت إيران وباكستان وسلطنة عمان الاجتماع الوزاري ببحث الهجمات التي ضربت الولايات المتحدة والتي رأت طهران أنها شكلت ذريعة للذين يحاولون في الغرب تأجيج المشاعر المعادية للمسلمين.

المصدر : الجزيرة + وكالات