تسلم وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي أوراق اعتماد السفير الجزائري في طهران عبد القادر حجار الذي أكد تطبيع العلاقات بين البلدين بعد انقطاع استمر ثماني سنوات.

وأعلن رسميا في طهران أن الرئيس الإيراني محمد خاتمي سيقوم باستقبال السفير حجار في الأيام القليلة القادمة.

وكان البلدان قد قررا في مطلع سبتمبر/أيلول إعادة العلاقات بينهما والبدء في عملية التطبيع إثر اللقاء الذي جرى بين الرئيسين الأيراني والجزائري في نيويورك على هامش قمة الألفية التي نظمتها الأمم المتحدة.

وتم تبادل السفراء في أكتوبر/تشرين الأول وعينت إيران أحد النواب السابقين والعضو البارز في التيار المحافظ محمد رضا موالي زادة سفيرا لها في الجزائر.

وكانت الجزائر قد قطعت العلاقات الديبلوماسية مع إيران عام 1993 بعد اتهامات جزائرية لطهران بمساعدة الإسلاميين المسلحين. ولكن العلاقات عادت للتحسن بعد انتخاب الرئيس الجزائري عبد العزيز بو تفليقة الذي استقبلت إيران انتخابه بفتور ولكنها أيدت سياسة المصالحة التي قادها في الجزائر منذ عام 1999.

وأيدت الجزائر الثورة الإيرانية التي قامت عام 1979 وقامت بوساطة لوقف الحرب العراقية الإيرانية التي استمرت منذ عام 1980 وحتى العام 1988. وغالبا ما يتخذ البلدان مواقف مشتركة في إطار منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك".

المصدر : الفرنسية