أمير قطر أثناء لقائه برئيس منظمة التجارة العالمية
نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن متحدث باسم المفوضية الأوروبية أن المفوضية "تدعم بلا تحفظ" قرار عقد المؤتمر الوزاري المقبل لمنظمة التجارة العالمية في قطر, موضحا أنها تلقت "ضمانات" حول "شفافية" هذا الاجتماع.

وقال المتحدث "إننا نأمل في العمل بالتنسيق مع القطريين ومع منظمة التجارة العالمية لإنجاح هذا المؤتمر". ونوه المتحدث إلى أهمية أن يشارك جميع أعضاء منظمة التجارة العالمية وجميع البلدان النامية في الاجتماع. وأضاف "وعلينا أن نحرص على وجود شفافية تامة أمام المجتمع المدني وأمام وسائل الإعلام". مؤكدا على وجوب "استخلاص دروس سياتل".

وكان الاجتماع الوزاري الأخير لمنظمة التجارة العالمية عقد في كانون الأول/ديسمبر 1999 في سياتل بالولايات المتحدة, وشهد حركة احتجاج قوية قامت بها هيئات مناوئة للعولمة.

قطر تسمح بمظاهرات
وكانت قطر أعلنت أنها ستسمح بتسيير مظاهرات سلمية أثناء الاجتماع الوزاري القادم لمنظمة التجارة العالمية والمقرر أن تستضيفه في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وأشارت إلى أنها بدأت في الاستعداد لاستضافة هذا الاجتماع.

وأفاد وزير المالية والاقتصاد والتجارة القطري يوسف حسين كمال في تصريحات للصحفيين "نحن لن نمنع أي شخص من الدخول (إلى قطر) للتظاهر، ولكن بشرط أن تكون المظاهرات سلمية. سنسمح لهم بالتعبير عن وجهات نظرهم بحرية كاملة".

وكان أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني قد التقى بالمدير العام لمنظمة التجارة العالمية ميك موري في العاصمة القطرية الدوحة الجمعة الماضية لبحث الطلب القطري باستضافة اجتماع المنظمة.

وكانت جماعات أميركية مدافعة عن العمال والبيئة وتنتقد منظمة التجارة العالمية قد طلبت من الحكومة الأميركية الاعتراض على اختيار قطر لاستضافة الاجتماع بسبب ما اعتبرته "قيودا في هذا البلد على حرية التعبير السياسية".

واتهمت هذه الجماعات منظمة التجارة بأنها تحاول منع تكرار المظاهرات التي صاحبت الاجتماع الوزاري السابق في مدينة سياتل الأميركية عام 1999.

يشار إلى أن المجلس العام لمنظمة التجارة اختار قطر في وقت سابق هذا الشهر لاستضافة الاجتماع حيث كانت هي الدولة الوحيدة التي تقدمت رسميا بعرض لاستضافة اللقاء.

ومن المقرر أن يجتمع المجلس العام للمنظمة مرة أخرى ليقر هذا الاختيار.

المصدر : الفرنسية