السودان ينفي مزاعم المتمردين تدمير آبار نفط
آخر تحديث: 2001/1/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/1/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/5 هـ

السودان ينفي مزاعم المتمردين تدمير آبار نفط

صورة من الحرب في جنوب السودان- أرشيفية
نفت الحكومة السودانية المزاعم التي رددها المتمردون من أنهم دمروا ثلاث آبار نفطية في جنوب السودان وقتلوا العشرات من جنود الحكومة.

ونفى الناطق باسم القوات المسلحة السودانية اللواء محمد عثمان ياسين تعرض أي من حقول النفط للهجوم، وقال إن المواجهة وقعت بعيداً عن مواقع إنتاج النفط. وألقى اللواء ياسين بمسؤولية الهجوم على بيتر كاديت الذي انضم إلى متمردي الجيش الشعبي بعد انشقاقه على المليشيا التي يتزعمها بولينو ماتيب الحليف السابق للحكومة في الخرطوم.

وقال مصدر في صناعة النفط إن أربعة جنود حكوميين و13 من المتمردين قتلوا في المواجهة التي جرت الجمعة الماضية. وأضاف أن الهجوم لم يؤثر على إنتاج النفط ولم يتعرض أحد من العاملين في المنشآت النفطية للأذى.

وزعم البيان الذي أصدره متمردو الجيش الشعبي لتحرير السودان أنهم دمروا معدات نفطية وثلاثة من آبار النفط، في القتال الذي قالوا إنه دمر أيضاً ثلاثة معسكرات للجيش في ولاية أعالي النيل.

وقال المتمردون إن الهجوم يعد الأول من نوعه الذي يجري ضد حقل نفطي منذ أن بدأ السودان في تصدير النفط في أغسطس/آب من عام 1999 عبر البحر الأحمر. وجدد المتمردون تحذيرهم للشركات النفطية العاملة في السودان من أن حقول النفط تعتبر "أهدافاً عسكرية مشروعة".

يذكر أن الحقول النفطية تدار من شركة نفط النيل الكبرى التي تتكون من مجموعة شركات كندية وصينية وماليزية وشركة حكومية سودانية. وينتج السودان الذي يعد أكبر البلدان الأفريقية وأكثرها فقراً مائتي ألف برميل من النفط الخام. ودخل الجيش الشعبي في نزاع مسلح مع عدد من الحكومات المتعاقبة في شمال السودان منذ العام 1983.

المصدر : رويترز