المثقفون السوريون يطالبون بالانفتاح والحرية
آخر تحديث: 2001/1/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/1/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/4 هـ

المثقفون السوريون يطالبون بالانفتاح والحرية

أعلن الناطق باسم "لجان إحياء المجتمع المدني"، وهو تجمع  من المثقفين السوريين يدعو إلى إدخال إصلاحات سياسية، أن الهيئة التأسيسية للتجمع التي تضم 150 عضوا اجتمعت وبحثت سبل تفعيل مبادرات إحياء المجتمع المدني في سوريا.

وقال الناطق عارف دليلة إن المجتمعين اتفقوا على تشكيل مجموعات عمل من أجل رسم رؤية للإصلاحات الضرورية في البلاد وتشجيعها. وأضاف قائلا إنه تقرر التوجه إلى الكفاءات من شتى التخصصات للإسهام في وضع دراسات حول إمكانيات وآفاق الإصلاحات المطلوبة في مجالات الحياة العامة في سوريا.

وأشار إلى أن مجموعات العمل ستنتهي من وضع دراساتها خلال ثلاثة أشهر، على أن تجمع في وثيقة أساسية تعكس الدعوات التي أطلقها مثقفون في الأشهر الأخيرة لإقامة دولة القانون، وإجراء انتخابات ديمقراطية وإلغاء قانون الطوارئ  الساري المفعول منذ تولي حزب البعث السلطة عام 1963. 

وأوضح دليلة أن هذا النشاط يهدف إلى "تفعيل المشاركة الواسعة في عمليات الإصلاح والتطوير التي يحتاجها قطرنا، للانطلاق إلى مرحلة جديدة يتجاوز فيها العقبات والمعوقات التي تراكمت خلال المراحل السابقة".

نبيل المالح
يذكر أن عارف دليلة خبير اقتصادي فصل من عمله الأكاديمي في جامعة دمشق عام 1998 نظرا لانتقاداته المستمرة للحكومة. وهو أحد أعضاء اللجنة الإعلامية للتجمع التي تضم الكاتب خيري الذهبي والمخرج السينمائي نبيل المالح والمحامي جاد الكريم جباعي.

هذا وقد وجهت مجلة "الأسبوعي" الحكومية انتقادات للمثقفين المطالبين بالإصلاح متهمة إياهم بالخروج عن المجتمع لأنهم يدعون إلى "حكومة على الطريقة الغربية".

تجدر الإشارة إلى أن سوريا شهدت خطوات نحو الانفتاح منذ تولي الدكتور بشار الأسد زمام الأمور في البلاد.

المصدر : الفرنسية