الألغام الإسرائيلية تعيق تنمية جنوب لبنان
آخر تحديث: 2001/1/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/1/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/28 هـ

الألغام الإسرائيلية تعيق تنمية جنوب لبنان

القوات الدولية في لبنان تفجر ألغاما
قال الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة في جنوب لبنان ستافان دي ميستورا إن الألغام الأرضية التي زرعتها إسرائيل في الجنوب تعيق عمليات التنمية. وأضاف أن ذلك الوضع له آثار سلبية على العودة للحياة الطبيعية في الجنوب. ودعا إلى ضرورة البحث عن إجراءات وقائية يتفق عليها بين الدول المانحة والسلطات اللبنانية.

وأثنى دي ميستورا عقب اجتماعه بوزير الخارجية اللبناني محمود حمود على المبادرة التي تعتزم الحكومة اللبنانية القيام بها فى سعيها للتخلص من الألغام. وأضاف أنه يتفق مع الوزير اللبناني على ضرورة العمل من أجل التخلص من مخاطر الألغام. وأعرب عن استعداد الأمم المتحدة لتقديم الدعم المطلوب.

وأوضح دي ميستورا أن الألغام أعاقت العمل الزراعي وثبطت همم الدول المانحة، كما منعت العديد من اللبنانين من العودة إلى الجنوب عقب انسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلي منه في مايو/ أيار الماضي.

ووفقا لتقديرات الأمم المتحدة فإن عدد الألغام التي خلفتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في الجنوب يصل إلى ألف لغم، تنتشر في شريط بمساحة 850 كيلومترا مربعا كانت تحتله القوات الإسرائيلية.

وكان لبنان قد طلب مساعدة الدول العربية في تمويل جزء من عمليات إزالة الألغام التي تكلف في مجملها أكثر من مليون دولار أميركي. وقدمت إيطاليا منحة بمبلغ 250 ألف دولار أميركي، كما أرسلت روسيا فريقا في طريقه الآن إلى الجنوب. وأعلنت مصر والأردن عزمهما إرسال فرق للمساعدة في إزالة الألغام.

الجدير بالذكر أن عدد ضحايا الألغام آخذ في الارتفاع منذ انسحاب القوات الإسرائيلية، فقد لقي تسعة مدنيين لبنانيين مصرعهم وجرح أكثر من ستين آخرين جراء انفجار عدد منها.

المصدر : الفرنسية