العراق يطالب بتحقيق دولي في استخدام اليورانيوم المنضب
آخر تحديث: 2001/1/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/1/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/24 هـ

العراق يطالب بتحقيق دولي في استخدام اليورانيوم المنضب

وزير الخارجية العراقي
دعا العراق الأمم المتحدة إلى التحقيق في استخدام القوات الأميركية والبريطانية ذخيرة تحتوي على يورانيوم منضب خلال حرب الخليج عام 1991 في حين ذكرت صحف كويتية أن وحدة بالجيش الكويتي عثرت في الصحراء على أربع قذائف يعتقد أنها مشبعة باليورانيوم المنضب.

فقد ذكرت وكالة الأنباء العراقية أن وزير الخارجية العراقي محمد سعيد الصحاف طالب في رسالة بعث بها إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان بسرعة التحقيق من جانب أطباء، وعلماء يعتد بهم بالإضافة إلى أطراف عراقية في استخدام ذخيرة تحتوي على اليورانيوم المنضب.

وقال إنه منذ توقف "العدوان الأنجلو/ ساكسوني على العراق في عام 1991 حذرت العديد من الدوائر العلمية والطبية الدولية من مخاطر استخدام اليورانيوم المنضب في الذخيرة".

الكشف عن اليورانيوم في جنوبي العراق
وعزا الوزير العراقي ارتفاع عدد حالات الإصابة بالسرطان والتشوهات الخلقية بين المدنيين العراقيين إلى اليورانيوم المنضب.

وكان مؤتمر عن السرطان نظمته وزارة الصحة العراقية قد أعلن في وقت سابق أن حالات الإصابة بالسرطان المسجلة في العراق ارتفعت من 4341 حالة في عام 1991 إلى 6158 حالة عام 1997.

من جانب آخر قالت صحيفة الوطن الكويتية إن جنودا عثروا على أربع قذائف بالقرب من معسكر تكساكو الصحراوي يشتبه في احتوائها على اليورانيوم المنضب.

 وقالت الصحيفة إنه أثناء مسح للأراضي اكتشفت وحدات من جنود الجيش الكويتي خمسة مواقع قريبة من بعضها فيها مواد يعتقد أنها مشبعة باليورانيوم المنضب. وذكر التقرير أن القذائف تجرى عليها اختبارات. ولم يذكر مدى قرب أماكن العثور على هذه القذائف من معسكر تكساكو وهو معسكر ترويحي للموظفين الكويتيين.

واستخدمت القوات متعددة الجنسيات بقيادة الولايات المتحدة أسلحة تحتوي على اليورانيوم المنضب ضد القوات العراقية في حرب الخليج. وذكرت وزارة الصحة الكويتية مرارا في الأيام الأخيرة أن أسلحة اليوارنيوم المنضب التي استخدمت في حرب الخليج لم يكن لها أثر مضر على البيئة.

يذكر أن تقارير إعلامية أثارت قضية استخدام اليورانيوم المنضب بعد ورود تقارير بأن بعض أفراد قوات حفظ السلام التابعة لحلف شمال الأطلسي توفوا أو أصيبوا بأمراض بعد تعرضهم لذخائر اليورانيوم في البوسنة وكوسوفو عامي 1995 و1999. ويستخدم اليورانيوم المنضب عند أطراف القذائف والطلقات لزيادة قدرتها على اختراق المدرعات، ويرى خبراء عسكريون أنه من الممكن أن يتحول إلى غبار سام له أثر إشعاعي عند الاصطدام.

المصدر : وكالات