مقابر ضحايا العنف في الجزائر
لقي تسعة أشخاص مصرعهم في الجزائر في حادثين منفصلين وقعا في الأغواط والمدية بينما قتلت قوات الأمن الجزائرية خمسة من المسلحين في عملية تمشيط قامت بها في جبل الوحش بمنطقة قسنطينة شرقي الجزائر.

فقد ذكرت الصحف الجزائرية أن مجموعة من المسلحين قتلوا مساء السبت أربعة أطفال ووالدتهم بالسلاح الأبيض في حي الكتاب عند المدخل الجنوبي لمدينة المدية الواقعة على بعد سبعين كلم جنوبي العاصمة الجزائر، كما قامت مجموعة أخرى في المساء نفسه بمهاجمة عائلة بدوية قرب الأغواط وقتلت أربعة من أفرادها وجرحت أربعة آخرين مستخدمة الفؤوس والأسلحة النارية.

وفي الوقت نفسه قتلت قوات الأمن خمسة من المسلحين في عمليات تمشيط قامت بها في جبل الوحش بمنطقة قسنطينة على بعد 450 كلم شرقي العاصمة.

وكان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة قد وعد الأسبوع الماضي بأنه سيضرب المسلحين "بيد من حديد"، واعتبر هذا أول تعليق له حول الأحداث منذ شهر رمضان الماضي.

يشار إلى أن 84 شخصا على الأقل قتلوا في أعمال العنف التي شهدتها الجزائر منذ مطلع العام الحالي حسب إحصاءات رسمية نشرت هناك. وكان 340 شخصا لقوا مصرعهم في أعمال عنف متفرقة في شهر رمضان الماضي، بينما لقي أكثر من مائة ألف شخص حتفهم منذ إلغاء الجيش الجزائري لانتخابات برلمانية أجريت عام 1992 كانت جبهة الإنقاذ الإسلامية على وشك الفوز فيها.

المصدر : وكالات