تظاهرة في الصومال ضد الاحتلال الإثيوبي
آخر تحديث: 2001/1/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/1/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/21 هـ

تظاهرة في الصومال ضد الاحتلال الإثيوبي

احتشد آلاف الصوماليين، ومن بينهم مسؤولون حكوميون بارزون، اليوم في الملعب الرئيسي في العاصمة مقديشو احتجاجا على احتلال إثيوبيا لأجزاء من أراضي بلادهم وتدخلها في شؤونهم الداخلية.

وطالب المتظاهرون الحكومة الإثيوبية بسحب قواتها من الأراضي الصومالية ووقف تصدير السلاح والذخيرة إلى الفصائل المتحاربة في الصومال.

يذكر أن حكومة انتقالية جديدة برئاسة الرئيس عبد القاسم حسن صلاد تشكلت في أغسطس/ آب الماضي بعد عشر سنوات من أهلية طاحنة راح ضحيتها آلاف الأشخاص. 

لكن جمهوريتي أرض الصومال وبونتلاند المعلنتين من جانب واحد رفضتا الانضمام إلى الحكومة الجديدة، كما لا تزال غالبية التنظيمات الصومالية ترفض الانصياع للسلطات الانتقالية.

وكان رئيس الوزراء علي جلايد قد قال في مؤتمر صحفي عقده في نيويورك إن إثيوبيا تعمل بنشاط لإيجاد دولة انفصالية ثالثة في جنوب غرب البلاد.

واتهم القوات الإثيوبية باحتلال بلدات في جنوب غرب الصومال واعتقال مواطنين صوماليين وترويعهم وتسليح جماعات معارضة للحكومة في محاولة لتقويض جهود دولية لإعادة بناء الصومال بعد عقد من الفوضى والعنف.

لكن ممثل إثيوبيا لدى الأمم المتحدة عبد المجيد حسين نفى ذلك بشدة وقال إن بلاده ترغب في أن يحل السلام في الصومال بعد سنوات من الحرب الأهلية.

مؤتمر السلام الذي عقد في جيبوتي الصيف الماضي

وكان جلايد قد أطلع أعضاء مجلس الأمن على آخر التطورات في الصومال بعد مرور خمسة أشهر على مؤتمر السلام الذي عقد في جيبوتي.

وساند مجلس الأمن الأسبوع الماضي خططا لإرسال بعثة لإقرار السلام في الصومال ومنع انزلاق البلاد في حالة جديدة من الفوضى.

في غضون ذلك نظم جيش المقاومة الرواندي مظاهرة اليوم في مدينة بايدو التي تبعد 250 كيلومترا شمال غرب مقديشو احتجاجا على التواجد المقترح للأمم المتحدة في الصومال.

المصدر : أسوشيتد برس