باراك للجزيرة: لا تنازل عن القدس ولا عودة للاجئين
آخر تحديث: 2001/1/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/1/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/20 هـ

باراك للجزيرة: لا تنازل عن القدس ولا عودة للاجئين

إيهود باراك
كرر رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود باراك رفضه التوقيع على أي وثيقة تنقل السيادة على الحرم القدسي للفلسطينيين. وأعرب عن رفضه لعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أراضيهم.
وقال إن أي حل للصراع يجب أن يضع حسابا لحساسيات الطرفين.

وأعرب عن استعداد الإسرائيليين للتقدم إلى الأمام بشأن مفاوضات السلام وفقا للأفكار الأميركية، وخاصة بشأن القدس واللاجئين.

ودعا في مقابلة أجرتها معه قناة الجزيرة اليوم إلى وقف ما أسماه بالعنف من أجل الوصول إلى السلام المنشود، وقال "لن نقبل أي نوع من فرض الإرادة من خلال العنف"، وأضاف  "ليس هناك شخص يستطيع أن يفرض آراءه على إسرائيل".

وقال باراك إن إسرائيل لم تعد قوة احتلال منذ سبع سنوات ومنذ عودة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إلى غزة وإقامة السلطة الوطنية الفلسطينية.

وأضاف أن السلطة الفلسطينية تسيطر الآن على 98 % من الفلسطينيين مما يشير في رأيه إلى تقدم باتجاه إنهاء الصراع، وأصر على أن العلاقة بين الفلسطينيين والإسرائيليين هي علاقة جوار تقتضي أن يحل الطرفان مشاكلهما بالتفاوض وليس بالقوة، على حد تعبيره.

وأوضح أن الإسرائيليين مستعدون لقبول دولة فلسطينية بعد الاتفاق النهائي تقوم على أساس الجوار والتعاون بين الطرفين.

وعلى صعيد السلام مع سوريا قال إن الجانبين كانا قريبين من الوصول إلى اتفاق وفقا لما تم بحثه مع الرئيس الراحل حافظ الأسد. وأعرب عن أمله أن يحل السلام مع سوريا في المستقبل وفقا لاتفاقات نوقشت مع الرئيس الراحل.

وقال باراك إنه لم يكن هناك مبرر لسحب السفير المصري وعدم إرسال السفير الأردني إلى إسرائيل احتجاجا على القمع الإسرائيلي للمواطنين الفلسطينيين، وأشار إلى أن وجود السفراء "يساعد في تحسين الأمور".

وكانت القاهرة سحبت سفيرها محمد بسيوني من تل أبيب بينما قررت عمان عدم إرسال سفيرها إلى إسرائيل احتجاجا على قصف طائرات إسرائيلية مراكز سكنية فلسطينية في محاولة لقمع الانفتاضة المستمرة منذ نحو أربعة أشهر.

المصدر : الجزيرة