استشهاد لبناني عند الحدود وإيران تحذر إسرائيل
عـاجـل: السيناتور الجمهوري ليندسي غراهم: سلوك ولي العهد السعودي لم يحترم العلاقات بين واشنطن والرياض

استشهاد لبناني عند الحدود وإيران تحذر إسرائيل

سياج حدودي بين لبنان وإسرائيل

قالت الشرطة اللبنانية إن مواطنا استشهد بعد أن أطلق جنود إسرائيليون النار على مجموعة من الشبان كانوا يرشقون الجنود بالحجارة عند بوابة فاطمة على الحدود بين البلدين.

ويأتي الحادث بعد ساعات من إطلاق الجيش الإسرائيلي قذائف على موقع في جنوب لبنان تزامن مع تحذير وزير الدفاع الإيراني لإسرائيل من شن هجمات على حليفيها المقربين سوريا ولبنان.

وقال شهود عيان إن جنود دورية إسرائيلية أطلقوا النار على لبناني كان برفقة مجموعة من أصدقائه أثناء سيره بالقرب من مجموعة من الشبان كانوا يرشقون الحجارة على نقطة عسكرية إسرائيلية عند المعبر الحدودي.

وأصيب هلال الحاج وهو في الثانية والعشرين من العمر برصاصة في رأسه، وما لبث أن توفي في المستشفى الذي نقل إليه. والشهيد الحاج هو أول لبناني يقتل برصاص القوات الإسرائيلية منذ انسحابها من جنوب لبنان في مايو/ أيار الماضي بعد 22 عاما من الاحتلال. وكان لاجئان فلسطينيان قد استشهدا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي برصاص الجنود الإسرائيليين عند المعبر الحدودي.

وكان خمسة مدنيين لبنانيين بينهم صبي أصيبوا الخميس الماضي برصاص الجيش الإسرائيلي في نقطة أخرى من الحدود بين البلدين. وقتل ما لا يقل عن 12 مدنيا من اللبنانيين والعرب وأصيب أكثر من 40 آخرين برصاص الجنود الإسرائيليين في الأشهر السبعة الأخيرة.

في غضون ذلك أطلق الجيش الإسرائيلي ثلاث قذائف على جنوب لبنان في وقت مبكر اليوم بمنطقة شبعا المحتلة وذلك للمرة الثانية هذا الشهر، ولم يسفر الهجوم عن وقوع إصابات.

وقالت الشرطة اللبنانية إن القذائف أطلقت من مركز للمراقبة على الجانب الغربي من جبل حرمون وانفجرت في منطقة جبلية غير مأهولة بالسكان، وهي منطقة تبعد كيلومترين عن الحدود اللبنانية. وقد نفى ناطق عسكري إسرائيلي أن يكون الجيش الإسرائيلي قد قصف جنوب لبنان.

من جهة أخرى حذر وزير الدفاع الإيراني علي شمخاني من أن طهران سترد بقوة على أي تهديد عسكري إسرائيلي لسوريا ولبنان.

مدفعية إسرائيلية تطلق نيرانها باتجاه جنوب لبنان
وقال شمخاني إن إيران لن تترك حليفتيها المقربتين سوريا ولبنان لمواجهة الهجمات العسكرية الإسرائيلية لوحدهما، وقال إن مساندة إيران للبلدين أمر طبيعي وردنا سيكون مروعا وغير متوقع.

وتدعم إيران وسوريا حزب الله اللبناني الذي كان القوة الدافعة وراء إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لجنوب لبنان. وهددت إسرائيل بمهاجمة سوريا ولبنان بعد أن أسر حزب الله ثلاثة جنود إسرائيليين عند الحدود اللبنانية الإسرائيلية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

المصدر : وكالات