أعلن الديوان الأميري القطري أن أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني سيشارك في قمة مجلس التعاون الخليجي المقرر عقدها في البحرين نهاية الشهر الحالي.

الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني

وقال الديوان الأميري في بيان صدر أمس إن مشاركة قطر في هذه القمة تهدف إلى تعزيز التعاون والتلاحم بين دول المجلس.

وأكد أن قطر ستشارك في القمة الخليجية المقبلة على الرغم من مقاطعة البحرين لقمة مجلس التعاون التي عقدت بالدوحة عام 1996.

ويدور نزاع حدودي قديم بين قطر والبحرين حول جزر حوار وفشت الدبل الغنية بالنفط والغاز الطبيعي. ولجأ البلدان إلى محكمة العدل الدولية لتسويته.

وقاطعت البحرين القمة الخليجية التي عقدت بالدوحة عام 1996 بسبب الخلاف الحدودي بين البلدين، والتي تزامن عقدها مع محاكمة قطريين متهمين بالتجسس في البحرين. كما خفضت البحرين مستوى تمثيلها في قمة منظمة المؤتمر الإسلامي التي عقدت بالدوحة الشهر الماضي، مبررة ذلك باستمرار نظر محكمة العدل الدولية في الخلاف الحدودي بين الدولتين.

وأضاف البيان أن الخلاف لم يعرض على المحكمة إلا تنفيذا لاتفاقي 1987 و1990 المبرمين بين الدولتين، واللذين قضت محكمة العدل الدولية بأنهما اتفاقان دوليان ملزمان لكلا الدولتين.

وشدد على أن دولة قطر مع قناعتها التامة بعدالة قضيتها وتمسكها بسيادتها وحقوقها السيادية على المناطق والجزر المتنازع عليها، ترى أن عرض الخلاف على محكمة العدل الدولية هو الوسيلة الأفضل لتسوية هذا الخلاف على أساس القانون الدولي بما يكفل توثيق العلاقات بين البلدين الشقيقين.

تجدر الإشارة إلى أن مجلس التعاون الخليجي تأسس في عام 1981 ويضم في عضويته إضافة إلى البحرين وقطر المملكة العربية السعودية والكويت وعمان والإمارات العربية المتحدة.

المصدر : وكالات