محمد سعيد الصحاف

انتقد العراق الأمم المتحدة لسماحها للطائرات الأميركية والبريطانية بانتهاك مجاله الجوي ودعا المنظمة إلى وقفها. كما أوقفت بغداد صادراتها النفطية ضمن برنامج "النفط مقابل الغذاء" مرة أخرى من ميناء البكر المطل على الخليج العربي.
وذكرت وكالة الأنباء العراقية أن وزير الخارجية العراقي محمد سعيد الصحاف بعث برسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان اتهم فيها القوات الأميركية والبريطانية المتمركزة في الدول المجاورة بانتهاك قرارات مجلس الأمن عندما تطير فوق المنطقة المنزوعة السلاح أثناء دخولها وخروجها من الأجواء العراقية.

وقال إن الطائرات الأميركية والبريطانية تنتهك يوميا المجال الجوي العراقي منطلقة من السعودية والكويت ومن حاملات الطائرات في الخليج. وحمل لجنة المراقبة التابعة للأمم المتحدة مسؤولية هذه الانتهاكات والإبلاغ عنها.

واستغرب الصحاف صمت المنظمة على تلك الانتهاكات لأكثر من ثمانية أعوام دون ذكرها في تقارير الأمم المتحدة. وحث الوزير في رسالته لجنة (يونيكوم) المكلفة بمراقبة الحدود العراقية الكويتية على القيام بواجباتها لوقف تلك الانتهاكات.

إيقاف صادرات النفط مرة أخرى
من جانب آخر

حقل نفط عراقي
أوقف العراق مرة أخرى صادراته النفطية ضمن برنامج "النفط مقابل الغذاء" الموقع مع الأمم المتحدة مع انتظار ناقلة راسية في ميناء البكر المطل على الخليج الأذن من بغداد لتحميلها بالنفط الخام.

وأوضحت المصادر النفطية أن الأحوال الجوية في الميناء كانت ملائمة لتحميل الناقلة أستروبيتا بالنفط لكن لم يطلب منها حتى الآن الدخول إلى الميناء لبدء عملية التحميل بشحنة من نفط البصرة الخفيف.

يذكر أن عمليات شحن النفط من ميناء البكر قد توقفت في الاثني عشر يوما الأولى من ديسمبر/ كانون الأول الحالي بسبب محاولة العراق فرض خمسين سنتا إضافية عن كل برميل يدفعها المستوردون وتودعها بغداد في حساب غير خاضع لسلطة الأمم المتحدة.

وكانت لجنة تنفيذ العقوبات التابعة للأمم المتحدة قد منعت الشركات التي تستورد النفط العراقي من دفع أي سنت إضافي على سعر النفط المحدد وفق قائمة أسعار الأمم المتحدة.

وتتهم بغداد مندوبي الولايات المتحدة وبريطانيا في لجنة العقوبات بعرقلة عقود الاستيراد لفترة طويلة دون أي مبرر. وتضم اللجنة أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر.

المصدر : رويترز